أمريكا... منح 8 آلاف تأشيرة إضافية للأفغان المعرضين للخطر

© REUTERS / Leah Millisالرئيس الأمريكي دونالد ترامب يلقي خطاب حالة الاتحاد الثاي له، أمام الكونغرس الأمريكي في قاعة مجلس النواب في الكابيتول الأمريكي في كابيتول هيل في واشنطن، الولايات المتحدة في 5 فبراير/ شباط 2019
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يلقي خطاب حالة الاتحاد الثاي له، أمام الكونغرس الأمريكي في قاعة مجلس النواب في الكابيتول الأمريكي في كابيتول هيل في واشنطن، الولايات المتحدة في 5 فبراير/ شباط 2019 - سبوتنيك عربي, 1920, 22.07.2021
تابعنا عبرTelegram
أقر مجلس النواب الأمريكي خطة تسمح بإصدار 8 آلاف تأشيرة دخول إضافية خاصة للأفغان الذين ساعدوا الولايات المتحدة وأصبحوا معرضين لخطر الانتقام في بلادهم بعد سحب الولايات المتحدة قواتها.

موسكو - سبوتنيك. وينص مشروع القانون على السماح بـ8 آلاف تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة للمواطنين الأفغان الذين تعاملوا مع السلطات الأمريكية كما يهدف أيضا إلى تسريع عملية إصدار التأشيرات.

جندي تابع لقوات الأمن الأفغانية على متن مركبة عسكرية بمدينة باغرام في أفغانستان إثر انسحاب القوات الأمريكية منها. - سبوتنيك عربي, 1920, 16.07.2021
مسؤول إيراني سابق: أمريكا منعت تشكيل حكومة قوية وجيش محترف في أفغانستان

وحصل مشروع القانون المقدم من نواب من الحزبين الجمهوري والديمقراطي على تأييد 407 أصوات مقابل رفض 16 مشرعا وسيرفع بعد ذلك لمجلس الشيوخ.

هذا وتعتزم الولايات المتحدة استضافة الأفغان المتعاونين مع القوات الأمريكية وعائلاتهم، والذين تم إجلاؤهم مع تردي الوضع الأمني في بلادهم، بقاعدة تابعة لوزارة الدفاع في ولاية فيرجينيا.

وقال متحدث الخارجية الأمريكية، نيد برايس، في إيجاز صحفي الاثنين، "يسعدني أن أعلن أن وزارة الدفاع قد وافقت، بناء على طلب وزارة الخارجية، على السماح باستخدام فورت لي، فيرجينيا، كموقع نقل مؤقت لمجموعة المتقدمين الأقرب لإكمال إجراءات الحصول على تأشيرة الهجرة الخاصة".

وقال إن الحكومة الأمريكية ستمول عملية نقل اللاجئين المذكورين عبر الوكالات المعنية، وأن المتقدمين سيحصلون على إعانة من تلك الوكالات لفترة مؤقتة قد تصل إلى 90 يوما.

وتصاعدت وتيرة العنف والمواجهات الدامية، بين القوات الحكومية ومسلحي حركة "طالبان" الأفغانية، في ظل تعثر المفاوضات بينهما للتوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار، وبحث المستقبل السياسي للبلاد، وانسحاب القوات الغربية من البلاد.

وتزامن ذلك مع بدء الولايات المتحدة الأمريكية وحلف شمال الأطلسي (ناتو)، سحب القوات من أفغانستان، مطلع أيار/مايو الماضي، وتأكيد إدارة الرئيس الأفغاني أشرف غني، على قدرة القوات الأمنية التعامل مع التحديات الأمنية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала