أول تحرك من قائد الحرس الثوري الإيراني بعد مظاهرات أزمة المياه

© AFP 2022 / -قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي
قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي - سبوتنيك عربي, 1920, 24.07.2021
تابعنا عبرTelegram
تفقد قائد الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، اليوم السبت، القرى والمدن التي تشهد شحا في المياه في منطقة الأحواز بإقليم خوزستان والذي شهد مظاهرات واسعة.

مظاهرات إيران - سبوتنيك عربي, 1920, 21.07.2021
وكالة: استمرار احتجاجات أزمة المياه في إيران وهتافات ضد خامنئي في العاصمة
وتفقد اللواء حسين سلامي القرى والمدن التي تشهد شحا بالمياه في الإقليم، معلنا عن توقيع عقد من قبل مقر "خاتم الأنبياء (ص)" لتنفيذ مشروع مياه الصرف الصحي في مدينة الأحواز وسيتم البدء به فور تخصيص الاعتمادات اللازمة في القريب العاجل، وذلك حسب وكالة "فارس" الإيرانية.

وقال: "جئنا اليوم إلى خوزستان لنشهد عن كثب جهود أخوتنا في فيلق "ولي عصر" للحرس الثوري"، مؤكدا أنه تم مد أنبوب بطول نحو 525 كم وقطر 2 متر من قبل مقر "خاتم الأنبياء (ص)" للبناء والاعمار في إطار مشروع "غدير" لإيصال المياه من منطقة شوش إلى مختلف المدن منها دارخوين وأهواز وخرمشهر وهويزة وشادكان وحميدية وآبادان.

واعتبر جهود الحرس الثوري لمعالجة أزمة المياه الأخيرة بأنها جديرة بالتقدير، مضيفا أن "هناك في الوقت الحاضر 60 شاحنة صهريج بسعة 30 ألف لتر تقوم بإيصال المياه بصورة متنقلة إلى 87 قرية في المنطقة وستتم إضافة 40 شاحنة أخرى لها وهناك أيضا نحو 150 شاحنة ثابتة لتزويد القرى بالمياه".

وأوضح العميد سلامي أن "العمل جار في الوقت الحاضر لمد نحو 91 كم من الأنابيب إلى عدد من قرى مناطق غيزانية ودشت آزادكان وجفير"، مضيفا "أنه تم كذلك إنشاء مستودعين سعة كل منهما 40 الف متر مكعب لتخزين المياه غرب منطقة شوش".

وقُتل شخص أثناء مشاركته في احتجاجات بسبب أزمة نقص المياه في محافظة خوزستان غربي إيران. وقال نائب محافظ خوزستان، أميد صبري بور، لوسائل إعلام محلية، إنه "خلال احتجاجات أمس بسبب أزمة المياه في مدينة شادكان في محافظة خوزستان غربي إيران، كان هناك أشخاص مندسين قاموا بإطلاق النار على القوات الأمنية ما أدى إلى مقتل شاب في الثلاثين من عمره".

واندلعت احتجاجات في الشوارع بسبب نقص حاد في المياه في جنوب غرب إيران، إذ تواجه البلاد أسوأ جفاف منذ 50 عاما. وأظهرت مقاطع فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي محتجين يضرمون النار في إطارات لإغلاق طرق، وشوهدت قوات أمن تحاول تفريق الحشود وسماع دوي بعض الطلقات النارية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала