الهند تحشد قواتها البحرية وسط تفاقم خطر الفيضانات في عدة ولايات

© AP Photo / Ashwini Bhatiaيحاول الناس استعادة سيارة تضررت خلال الفيضانات المفاجئة بعد هطول أمطار موسمية غزيرة في بهاغسوناغ، وهي بلدة سياحية شهيرة في هيماشال براديش، الهند، 12 يوليو 2021
يحاول الناس استعادة سيارة تضررت خلال الفيضانات المفاجئة بعد هطول أمطار موسمية غزيرة في بهاغسوناغ، وهي بلدة سياحية شهيرة في هيماشال براديش، الهند، 12 يوليو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 24.07.2021
تابعنا عبرTelegram
قالت وزارة الدفاع الهندية، اليوم السبت 24 يوليو/تموز، إنها ستستخدم أسطولها البحري، لعمليات الإغاثة والإنقاذ مع تفاقم الفيضانات في عدة ولايات.

نيودلهي – سبوتنيك. وأوضحت وزارة الدفاع الهندية أنه مع تعرض أجزاء كبيرة من ولايات ماهاراشترا وكارناتاكا وجوا،  لفيضانات واسعة النطاق في كل من المناطق الحضرية والريفية، بسبب الأمطار المتواصلة والفيضان اللاحق في ضفاف الأنهار والسدود خلال الأيام القليلة الماضية، حشدت القيادة البحرية الغربية التابعة للبحرية الهندية موارد كبيرة من أجل تقديم المساعدة لإدارات الولايات والمقاطعات في المناطق المتضررة.

فيضانات آسيا، الهند 14 يوليو 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 24.07.2021
ارتفاع عدد قتلى الفيضانات والانهيارات الأرضية في الهند إلى 125

ولفتت إلى أنه تم نشر سبع فرق إنقاذ من الفيضانات البحرية في عدد من المناطق في ولاية ماهاراشترا الغربية في 22 يوليو.

وأشارت إلى أنه تم تعبئة طائرة هليكوبتر من طراز "سيكنغ 24سي" للاستطلاع الجوي.

واستقبلت ولاية كارناتاكا الجنوبية الغربية يوم 23 يوليو فريق الاستجابة للطوارئ البحرية الهندية، الذي يتألف من 17 غواصًا.

وقام الفريق بإجلاء أكثر من 100 شخص تقطعت بهم السبل في قريتي سينغودا وبهير.

وأكدت أن جميع الفرق في حالة تأهب قصوى في مومباي في حالة الحاجة إلى النشر الفوري.

وضربت الأمطار الغزيرة العديد من الولايات الغربية في الهند، مما تسبب في فيضانات هائلة، ففي ولاية ماهاراشترا، لقي ما لا يقل عن 112 شخصًا حتفهم، بسبب تلك الفيضانات.

ووفقا لـ"رويترز"، فإن فرق الإنقاذ في الهند واجهت صعوبات، اليوم السبت، للوصول إلى عشرات المنازل التي غمرتها المياه، حيث الوحل والركام بسبب الأمطار الموسمية الغزيرة في البلاد، ما أدى إلى ارتفاع عدد القتلى إلى 125.

وبحسب خبراء، تشهد ولاية مهاراشترا أشد هطول للأمطار في هذه الأثناء منذ أربعين عاما، إضافة لوجود مخاطر من فيضان مياه أنهار كبرى عن ضفافها.

يشار إلى أن عدة مناطق على مستوى العالم تعرضت أخيرا لأحوال طقس سيئة، حيث اجتاحت الفيضانات الصين وغرب أوروبا وهبت موجات حارة على أمريكا الشمالية، ما زاد من المخاوف حيال تأثير تغير المناخ.‏

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала