تونس... مع التطبيع أم ضده؟

تونس... مع التطبيع أم ضده؟
تابعنا عبرTelegram
تناقش الحلقة حالة الجدل التي أثارتها تصريحات وزير الخارجية التونسي الأسبق، أحمد ونيّس، التي قال فيها إن بلاده لا تعتبر إسرائيل عدوا لها، أضافة إلى ما زعمه وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي عيساوي فريج، من أن دولا عربية وإسلامية جديدة قد تنضم لاتفاقات أبراهام مع إسرائيل، بينها تونس.
يأتي ذلك رغم وصف الرئيس التونسي قيس سعيد في وقت سابق، إقامة علاقات مع إسرائيل بـ "الخيانة".
ومن أصل 22 دولة عربية، تقيم 6 منها علاقات رسمية وعلنية مع تل أبيب، هي مصر والأردن والإمارات والبحرين والسودان والمغرب.
أستاذ الفلسفة السياسية في الجامعة التونسية، فؤاد العليبي، أوضح في حديث لـ "بانوراما"، أن:
"الترويج لتوجه تونس نحو التطبيع مع إسرائيل، يأتي في سياق الضغوط التي تمارس على الرئاسة التونسية".
كما أكد العليبي، أن الرأي العام التونسي "يؤيد بقوة حقوق الشعب الفلسطيني، وأن "التطبيع مع تل ابيب لا يدخل ضمن البرنامج السياسي للرئيس قيس سعيد".
أجرى الحوار: فهيم الصوراني
التفاصيل في الملف الصوتي.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала