اليمن... الجيش الحكومي يقتل العشرات من "أنصار الله" في مأرب

© AFP 2022 / ABDULLAH AL-QADRYالجيش اليمني في الحكومة المعترف بها دوليا غربي مأرب
الجيش اليمني في الحكومة المعترف بها دوليا غربي مأرب - سبوتنيك عربي, 1920, 30.10.2021
تابعنا عبرTelegram
قال الجيش الحكومي اليمني، مساء اليوم السبت، إنه قتل العشرات من جماعة "أنصار الله" جنوب محافظة مأرب وسط البلاد والتي تشهد معارك ضارية بين الجانبين.
جاء ذلك وفق ما أفاد به المركز الإعلامي للقوات المسلحة التابع لوزارة الدفاع اليمنية في حسابه على تويتر.
وقال المركز: "مصرع العشرات من عناصر المليشيات، فيما لاذ من تبقى منهم بالفرار تحت ضربات الأبطال مخلفة وراءها جثث قتلاها وأسلحتها في أحد الشعاب جنوب محافظة مأرب".
وأكد أن مدفعية الجيش الحكومي استهدفت "2 أطقم قتالية"، كانت تحمل تعزيزات لـ "أنصار الله"، متابعا "إضافة إلى استهداف تجمعات لها في مواقع متفرقة جنوب مأرب".
وقال المركز الإعلامي إن عناصر الجيش و"المقاومة الشعبية"، نفذوا كمينا استهدف "مجاميع حوثية حاولت التسلل إلى أحد المواقع العسكرية في الجبهة الجنوبية لمحافظة مأرب".
القوات الموالية لقوات التحالف العربي بقيادة السعودية، على الجبهة القتالية ضد أنصار الله الحوثيين، شمال شرق محافظة مأرب، اليمن 27 أبريل 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 30.10.2021
"أنصار الله" تسيطر إثر معارك مع الجيش اليمني على منطقة وقرية جنوب مأرب
وأمس الجمعة، تمكنت جماعة "أنصار الله" من إحراز تقدم ميداني جديد اثر معارك مع الجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دولياً في مأرب.
وأفاد مصدر عسكري يمني لوكالة "سبوتنيك"، بأن جماعة "أنصار الله" نفذت هجمات مكثفة على الجيش اليمني وقبليين موالين له شمال غربي مديرية الجُوبة جنوب مأرب، تمكنت خلالها من السيطرة على قرية السودة ومنطقة الجرشة.
يأتي ذلك بعدما أعلن مقاتلوا الجماعة، يوم الثلاثاء الماضي اقتحام مدينة الجديدة مركز مديرية الجُوبة جنوب محافظة مأرب التي تبعد عن مركز المحافظة مدينة مأرب نحو 25 كم، وقطعوا خط الإمداد الرئيسي لمديرية جبل مُراد، بعد تمركزهم على الطريق الرابط بين المديريتين ومفترق طرق استراتيجي، ووصول طلائع الجماعة إلى تخوم منطقة العشة أولى مناطق مُراد، حسب مصدر ميداني لـ"سبوتنيك".
وتصاعد القتال بين الجيش اليمني وجماعة "أنصار الله" في محافظة مأرب منذ مطلع شباط/ فبراير الماضي، بعد إطلاق الجماعة عملية عسكرية للسيطرة على مركز المحافظة مدينة مأرب التي تضم مقر وزارة الدفاع وقيادة الجيش اليمني، إضافة إلى حقول ومصفاة صَافِر النفطية، وتمثل السيطرة على المدينة أهمية سياسية وعسكرية واقتصادية كبيرة في الصراع باليمن.
ويمثل القتال في مأرب جانباً من معارك عنيفة يشهدها اليمن منذ نحو 7 أعوام بين جماعة "أنصار الله"، وقوى متحالفة معها من جهة، والجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دولياً مدعوماً بتحالف عسكري عربي، تقوده السعودية من جهة أخرى لاستعادة مناطق شاسعة سيطرت عليها الجماعة بينها العاصمة صنعاء أواخر 2014.
وتسبب النزاع الدموي في اليمن بمقتل وإصابة مئات الآلاف؛ فضلاً عن نزوح السكان، وانتشار الأوبئة والأمراض.
**يمكنك متابعة المزيد من أخبار اليمن عبر سبوتنيك.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала