توهج شمسي هائل قد يعطل شبكات "جي بي إس" ويبشر بشفق قطبي... فيديو

© Sputnik . Pavel Lvov / الانتقال إلى بنك الصورالشفق القطبي في منطقة وادي المجد بإقليم مورمانسك، روسيا
الشفق القطبي في منطقة وادي المجد بإقليم مورمانسك، روسيا - سبوتنيك عربي, 1920, 30.10.2021
تابعنا عبرTelegram
أطلق انفجار شمسي عادي يوم الثلاثاء الماضي العنان لتوهج شمسي كبير من الفئة X صباح الخميس 28 أكتوبر/ تشرين الأول، وهو التوهج الثاني فقط هذا العام بهذه القوة، والأول منذ 4 سنوات على الأقل كتوهج موجه نحو الأرض.
وانخفض النشاط الشمسي في السنوات القليلة الماضية بفضل الهدوء في البقع الشمسية حيث دخلت الشمس في طور الحد الأدنى للنشاط الشمسي، أو الجزء الأكثر هدوءًا من الدورة الشمسية التي تبلغ 11 عامًا حسبما نشر موقع "واوتي".
ونمرّ الآن في تأرجح تصاعدي في النشاط الشمسي، ونتحرك بسرعة نحو الحد الأقصى لمعدل لطاقة الشمسية، وهو الجزء الأكثر نشاطًا في الدورة.
ويرجح الفلكيون المزيد من التوهجات في السنوات القادمة، بسبب الوصول إلى الحد الأقصى للطاقة الشمسية في عام 2024 أو 2025
وتعرّف التوهجات الشمسية على أنها انفجارات تنبعث من البقع الشمسية أو البقع الداكنة على الشمس التي تشكلها الحقول المغناطيسية المعقدة.
​أطلق توهج الفئة X اليوم موجة من الجسيمات في الرياح الشمسية تُعرف باسم القذف الكتلي الإكليلي، ويفترض أن تصل هذه الدفعة من المادة الشمسية، إلى الأرض في غضون يومين إلى ثلاثة أيام تقريبًا.
وتؤثر الكتل الإكليلية المقذوفة على المجال المغناطيسي للأرض، فمن الممكن حدوث عاصفة مغنطيسية أرضية، والتي بدورها يمكن أن تسبب اضطرابًا طفيفًا في شبكات تحديد المواقع "جي بي إس"، ولكن النتيجة الأكثر جمالية بالنسبة لمعظمنا هي عرض جميل للشفق القطبي.
وتسبب توهج شمسي أضعف آخر في حدوث عاصفة قبل بضعة أسابيع فقط، ما أدى إلى عرض رائع للشفق القطبي الشمالي، الذي كان مرئيًا من أجزاء من نبراسكا وأيوا الأمريكيتين.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала