شراكة روسية سورية دعما لتعليم "اللغات"

"شراكة روسية سورية دعما لتعليم "اللغات
تابعنا عبرTelegram
تعلم اللغات في وقتنا الحالي هو المفتاح للمستقبل، وهو بمثابة جواز سفر للتّــنقل من بلد لآخر، فهو من أهم المهارات التي تفتح مجالات عدّة لاكتساب خبرات جديدة في الحياة، على الصعيد الشّخصي والمهني.
وحول هذا التعاون الروسي السوري المتعلق بتعليم "اللغات" لمعالجة المتعثرين في دراستهم للغات في سوريا وبالتحديد في جامعة حلب، تواصل برنامج "صدى الحياة" مع عميد المعهد العالي للغات في جامعة حلب، منذر العبسي، وقال لنا:
"إن هذه المبادرة جاءت من الجانب الروسي، معظم المتعلمين لأي لغة في أي مكان، يحتاجون إلى المتحدّث الأصلي لهذه اللّغة، فمثلا إذا أردت أن تتعلم اللّغة الرّوسية وتجد شخصا روسيّا ويتحدّث لغته بطلاقة يجعل الأمر مختلف، لأن هنا نضيف عنصر الثّـقافة وهو مهم جدّا في الجانب التعليمي، فأنت تتواصل ليس فقط عبر اللّغة وإنّما تتواصل مع الثقافة والفكر والرؤية وهنا نكون قد حدّثنا عملية التعليم بإضافة العنصر الثقافي، وهذه من بين الانعكاسات الإيجابية لافتتاح مثل هذه القاعة".
التفاصيل في الملف الصوتي...
إعــداد وتقــديم: فـرح القـادري
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала