وفد الجامعة العربية يزور لبنان لبحث الأزمة مع الخليج... وعودة الحوار الاستراتيجي بين مصر وأمريكا

© Sputnik . Ali Hashemدوريات أمريكية ومروحيات روسية على خطوط التماس مع الجيش التركي شرقي سوريا
دوريات أمريكية ومروحيات روسية على خطوط التماس مع الجيش التركي شرقي سوريا - سبوتنيك عربي, 1920, 09.11.2021
تابعنا عبرTelegram
الموضوعات: وفد من الجامعة العربية يزور بيروت لبحث الأزمة بين لبنان ودول الخليج، وبعد توقف لـ 6 سنوات... وزير الخارجية الأمريكي يعلن انطلاق الحوار الاستراتيجي مع مصر، الاتحاد الأفريقي والولايات المتحدة يقولان إن فرصة إنهاء القتال في إثيوبيا "ضئيلة".
قام الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، حسام زكي بزيارة إلى بيروت، الاثنين، في جولة اقتصرت على الرؤساء الثلاثة، ميشال عون، نجيب ميقاتي، ونبيه بري، وذلك من أجل استطلاع الموقف اللبناني من الأزمة الدبلوماسية مع دول الخليج وسبل معالجتها، لكن لم يتم الإعلان عن أي مبادرة للحل. 
وأعلن زكي، في أعقاب الزيارة، أن هناك "ثقب في الباب نستطيع أن نمر منه"، مشيرا إلى أنه "مستعد لزيارة السعودية إذا تطلب الأمر"، معتبرا أن استقالة وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي "كان يمكن أن تنزع فتيل الأزمة من البداية".
وفي حديثها لـ "سبوتنيك"، قالت الكاتبة المتخصصة في الشأن اللبناني جيلان جبر:
"يجب على جامعة الدول العربية أن تستمر في الدخول في مناقشات مع الرؤساء الثلاثة والأحزاب اللبنانية للحفاظ على دور لبنان العربي، حتى لو لم يحدث اختراق كبير في التفاهمات"، مشيرة إلى أن "أزمة لبنان مبنية على تراكمات، وليست نتيجة تصريحات وزير الإعلام، وكان هناك دائما توجهات لوزراء خارجية لبنان داخل الجامعة غير متوافقة مع قرارات الجامعة".
وأكدت جبر أن "الهجوم على الدول الخليجية في الاعلام اللبناني هو بسبب سيطرة حزب الله، ومن الضروري استعادة هوية الدولة اللبنانية من قبل الجامعة، وكذلك الدول الخليجية، ليس فقط باستعادة العلاقات بل أيضا بعدم الحكم على كل الشعب اللبناني على أنه في توجه واحد".
انطلق في واشنطن أول حوار استراتيجي بين مصر والولايات المتحدة في عهد إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، بعد توقف لمدة 6 سنوات.
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أحمد حافظ، إن الحوار يتناول أبرز القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المتبادل، في إطار التنسيق بين البلدين خلال الفترة المقبلة.
تتضمن لقاءات وزير الخارجية المصري في واشنطن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، ومسؤولون من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة الدفاع، وعدد من الدبلوماسيين البارزين من بينهم المبعوث الأمريكي إلى إيران، كما يلتقي أعضاء مجلسي النواب والشيوخ، بالإضافة إلى عقد لقاءات مع أبرز مراكز البحث والفكر.
ويرى أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأمريكية، د. طارق فهمي أن
"السبب في عودة الحوار هو أن العلاقات بين البلدين تشهد تحسنا في الوقت الحالي على المستويين الإقليمي والثنائي، إلا أن هناك مناكفات بين واشنطن والقاهرة في بعض الأمور التي تجاوزتها مصر منذ سنوات طويلة، لكن الحوار يقوم الآن على مستوي الندية، حيث تحتاج إدارة بايدن للقاهرة في ملفات محددة مثل ليبيا والسودان، فضلا عن مسألة غزة وعدم حدوث خروقات للتهدئة الراهنة".
وأكد فهمي وجود "توافقات أمريكية مصرية، لكن هناك بعض الخلافات بشأن تنوع مصادر السلاح في مصر، والتي أزعجت الإدارة الأمريكية الحالية"، لافتا إلى أن "مسألة تجميد المعونة العسكرية الأمريكية يمثل مشكلة لمصر لارتباطها بقضايا أخرى تحتاج مراجعة"، كما أكد أن "هناك أفكار قد تطرح في هذا الحوار، مثل صيغة 2+2 الاستراتيجية الروسية، لتسوية أزمات المنطقة، وربما يعاد تشكيل مؤسسات التعاون المصري الأمريكي".  
قال الاتحاد الأفريقي والولايات المتحدة إنه "لا توجد فرصة كبيرة لإنهاء القتال في إثيوبيا"، في حين حذرت الأمم المتحدة من خطر انزلاق إثيوبيا في حرب أهلية واسعة النطاق.
وقال مبعوث الاتحاد للقرن الأفريقي، الرئيس النيجيري السابق أولوسيغون أوباسانغو، إنه يأمل في "التوصل إلى برنامج للسماح بوصول المساعدات الإنسانية، وانسحاب للقوات يرضي جميع الأطراف" بحلول نهاية الأسبوع، مشيرا إلى أن "الفرصة ضئيلة والوقت قصير".
وأكدت وزارة الخارجية الأمريكية، الاثنين، إن واشنطن تعتقد أن هناك "نافذة صغيرة" للعمل مع الاتحاد الأفريقي لإحراز تقدم في إنهاء الصراع مع عودة المبعوث الأمريكي للقرن الأفريقي، جيفري فيلتمان، إلى أديس أبابا.
وفي هذا الصدد قالت الكاتبة المتخصصة بالشأن الافريقي، د. أسماء الحسيني:
"تصريحات واشنطن والاتحاد الأفريقي تشير إلى أن إثيوبيا تحتاج لمعجزة من أجل الوصول لتهدئة، وهذه الوساطات تتحرك في وقت متأخر جدا بعد احتدام المعارك، والآن أصبح مصير إثيوبيا كدولة موحدة على المحك".
وأوضحت الحسيني أن "آبي أحمد لم يستجب للعديد من الوساطات، والأمر يحتاج إلى جهود دولية مكثفة، بما فيها الدول المتحالفة مع رئيس الوزراء، وليس فقط الولايات المتحدة، التي حاولت فرض عقوبات، لكنه لم يلق بالا لها، وهذ الوضع الذي يوشك على الانفجار سيكون مهددا للمنطقة برمتها".
استمعوا إلى المزيد على برنامج "عالم سبوتنيك"...
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала