راديو
يناقش صحفيو "سبوتنيك عربي" على أثير "راديو سبوتنيك" آخر الأخبار وأبرز القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية الحالية. ونشارككم رأي وتحليل خبراء سياسيين وعسكريين واقتصاديين واجتماعيين من استوديوهات الوكالة في موسكو والقاهرة.

حقيقة النزاع المغربي الجزائري

حقيقة النزاع المغربي الجزائري
تابعنا عبرTelegram
تستمر حالة التصعيد القائمة بين الجزائر والمغرب، لكنها مازالت تتراوح ما بين قطع العلاقات والتهديدات العلنية بالحسم بالقوة.
تتجه أنظار العالم والإقليم بعين الترقب لما يمكن أن تؤول إليه الأوضاع بسبب الخلافات التي نشبت بين البلدين خاصة في ظل الحديث عن إمكانية اتخاذ خطوات وإجراءات تصعيدية سبقها قطع العلاقات وإغلاق المجال الجوي، ومنع تجديد عقد مرور الغاز إلى إسبانيا عبر المغرب، في ظل توقعات لتوترات أكبر خلال الفترة المقبلة.
أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاضي عياض بمراكش، محمد الغالي، قال إن "أسباب النزاع متعددة ولكن السبب الرئيس يتعلق بمنهجية تعامل الجزائر مع الوحدة الترابية للمملكة. الذي يلاحظ بأن الجزائر تتدخل وكأنها الطرف الأصلي وأن المسألة تتعلق بجزء من أرضها. جبهة البوليساريو لها الحق بأن تقرر مصيرها وأن تتخذ المنهجية التي تناسبها في التعامل مع  المملكة المغربية التي سكتت عن تأسيس السفارة الإسرائيلية في موريتانيا التي تربطها معها حدود تصل لـ 1000 كم ولم تشعر حينها الجزائر بتهديد الأمن القومي العربي وأمنها القومي كدولة".
بدوره، عضو حزب جبهة التحرير الوطني، الكاتب والمحلل السياسي وليد بن قرون، قال: "ما يحصل الآن هو أن  المملكة المغربية تحولت إلى قاعدة استعمارية متقدمة من أجل ضرب استقرار منطقة المغرب العربي الكبير. إن قضية الصحراء الغربية هي قضية مطروحة لدى هيئة الأمم المتحدة قبل استقلال الجزائر وحق الشعب الصحراوي ليس ميزة من عند أحد، ونتحدث هنا عن الوصاية الفرنسية على المملكة وتمركز العدو الأساسي للأمة على أرضها لنجد أن الجار تحول إلى حليف استراتيجي لهذا العدو فأصبح  قاعدة للقوى الاستعمارية الصهيونية لتفتيت وتقزيم المنطقة".
أما الدكتور عماد الدين الحمروني، الخبير في الشؤون الدولية، والأستاذ المحاضر في أكاديمية العلوم السياسية في باريس فرأى أن "التوتر بين البلدين وصل إلى درجة عالية، لكن يجب التذكير بأن أي نزاع مغربي جزائري لن يكون فقط نزاعا عسكرياً أو سياسيا بل سيكون نزاعا اجتماعيا بمعنى الشعب المغاربي وشمال أفريقيا شعب واحد وله تاريخ واحد قاوم الاستعمار وهي منطقة تحاذي أوروبا هذه الشعوب قاومت الاستعمار الفرنسي والإيطالي والإسباني. من هنا على المسؤولين في الجزائر وفي المغرب أن يتذكروا جيداً هذه الجزئية الهامة، بالمحصلة البلدان سيتجاوزان الأزمة وهما لا يحتاجان إلى وسيط إقليمي أو دولي للفصل بينهما".
التفاصيل ف التسجيل الصوتي.
إعداد وتقديم: نواف إبراهيم.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала