مؤتمر المانحين... هل تنجح فلسطين في محاولات تأمين دعم دولي دائم للسلطة والأونروا؟

© AP Photo / SAID KHATIBرجل فلسطيني يقف خارج البوابة المغلقة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)
رجل فلسطيني يقف خارج البوابة المغلقة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) - سبوتنيك عربي, 1920, 12.11.2021
تابعنا عبرTelegram
في ظل الأزمات الاقتصادية التي تعيشها فلسطين ليس على مستوى المنظمات والهيئات فقط، إنما تشمل أيضا السلطة التي تعاني من أزمة مالية قد تمنعها من سداد مرتبات الموظفين، يعول الجميع على مؤتمر المانحين.
وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (أونروا) الأونروا - سبوتنيك عربي, 1920, 06.11.2021
المتحدث باسم "أونروا" في غزة: إذا وصلنا للإضراب "سنندم جميعا"
وأكد مراقبون أن وكالة الأونروا ستطرح آلية دعم جديدة مستدامة وطويلة الأمد على الدول المانحة من أجل حل الأزمة المالية الراهنة، إضافة إلى مقترح ضم موازنة الأونروا لموازنة الأمم المتحدة.
أزمة مالية
وقال أبو هولي خلال لقائه في رام الله القنصل العام السويدي جوليوس ليلجيستروم عبر الإنترنت، إن نجاح المؤتمر مرتهن بما ستقدمه الدول المانحة من التزامات مالية متعددة السنوات لتأمين تمويل دائم ومستدام قابل للتنبؤ، وفقا لوكالة شينخوا.
وأكد أبو هولي أن الدول المضيفة واللاجئين الفلسطينيين يعولون على نجاح المؤتمر في اعتماد آلية تمويل دائم ومستدام قابل للتنبؤ عبر توقيع الدول المانحة اتفاقيات تمويلية مع الأونروا متعددة السنوات.
وشدد على ضرورة تحقيق الاستقرار المالي وإدامة الخدمات الحيوية التي تقدمها الوكالة الأممية للاجئين الفلسطينيين في المجالات الصحية والتعليمية والإغاثية وتحسين الأوضاع في المخيمات الفلسطينية.
في السياق ذاته، بحث رئيس الوزراء الفلسطيني محمد إشتية، مع المبعوث النرويجي الخاص لعملية السلام جون هينسين خلال اجتماعهما في رام الله، أجندة اجتماع المانحين في أوسلو وبرنامج اللقاءات الثنائية مع الحكومة النرويجية.
وبحسب بيان صادر عنه، أبرز اشتية الوضع المالي الصعب الذي تمر به السلطة الفلسطينية، ووصفه بأنه الأصعب منذ أعوام نتيجة انحسار الدعم الخارجي وارتفاع الاقتطاعات الإسرائيلية "الجائرة" من أموال الضرائب الفلسطينية.
رؤية الأونروا
قال محمود خلف، منسق اللجنة المشتركة للاجئين الفلسطينيين إن مؤتمر المانحين المزمع عقده خلال أيام، والذي دعت له السويد والأردن، سيشهد حضور 30 دولة، وسيقدم من خلاله رؤية لدعم مستدام لوكالة غوث لتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).
وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، تبحث الأونروا عن دعم مالي دائم، على الأقل أن يكون لمدة 5 سنوات لتخرج الوكالة من أزمتها المالية المتكررة والدائمة، لجهة تأمين دعم مستدام وطويل الأمد للمنظمة، التي من المقرر أن تقدم هذه الرؤية للمجتمع الدولي خلال المؤتمر.
وأكد ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته تجاه قضية اللاجئين، وأن لا يكون هناك عودة للسياسة السابقة من التنقيط للأونروا، وإدانتها بشكل متكرر وغريب.
ويرى خلف أن هناك الكثير من الجهود الأمريكية والإسرائيلية لتعطيل وإدانة هذه الصيغة التي تنوي الوكالة طرحها، لكن عدد من دول المجتمع الدولي المشاركة وغير المشاركة في المؤتمر أعطت إشارات عملية بأنه يمكن أن تدعم هذه الرؤية، وذلك بالتوقيع على تعهد لتقديم الدعم لمدة 5 سنوات متتالية، تصبح في ذمة المجتمع الدولي والدول الموقعة على التعهد.
وأوضح منسق اللجنة المشتركة للاجئين الفلسطينيين، أن وكالة الأونروا تعلق الكثير من الآمال على المؤتمر من أجل انتشال الوكالة وإخراجها من الوضع المالي الصعب الذي تعيش فيه.
وضع اقتصادي صعب
بدوره اعتبر الدكتور أيمن الرقب، أستاذ العلوم السياسية والقيادي في حركة فتح، أن هناك محاولات فلسطينية لمعالجة الكثير من الأزمات المالية، ليس على مستوى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين فقط، بل على مستوى السلطة الفلسطينية.
وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، هناك عجز كبير جدًا في موازنة السلطة الفلسطينية، ولم تنجح محاولات رئيس الوزراء الفلسطيني محمد إشتية خلال زيارته الأخيرة لعدة عواصم أوروبية وعربية في تأمين شبكة أمان لموازنة السلطة.
وأكد أن إسرائيل قامت بالقرصنة على أموال الضرائب وتخصم منها ما يقارب 200 مليون شيكل شهريًا (600 ألف دولار)، ويمثل ذلك مشكلة كبيرة؛ حيث تعتمد السلطة في رواتبها ومصروفاتها على 70% من إيرادات الضرائب والتي تقارب 180 مليون دولار شهريًا.
ويرى الرقب أن هناك محاولات أيضا خلال مؤتمر المانحين في توفير دعم دائم لوكالة الأونروا، وهناك محاولات لتصبح موازنة الوكالة جزء من موازنة الأمم المتحدة، لكن هناك الكثير من المعيقات الأمريكية، لا سيما أن واشنطن الداعم الأكبر للأمم المتحدة ولوكالة الأونروا قبل أن يوقفها الرئيس دونالد ترامب بشكل كلي، متمنيًا أن تنجح الحكومة الفلسطينية في تأمين هذه الأموال، سواء للسلطة أو وكالة الأونروا.
ومؤخرًا وقعت وكالة الأونروا اتفاق إطار مع الولايات المتحدة الأمريكية لإعادة التمويل الأمريكي للوكالة بعد سنوات من قطعه في عهد إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، وتتيح الاتفاقية للأونروا الحصول على دعم مالي بملبغ 135 مليون دولار، مقابل شروط أمريكية وصفت بـ "القاسية"، وفقا لوكالة القدس للأنباء.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала