توتر العلاقات بين المغرب ودول الاتحاد الأوروبي

توتر العلاقات بين المغرب ودول الاتحاد الأوروبي
تابعنا عبرTelegram
نناقش في هذه الحلقة: الولايات المتحدة توزع بذور قمح في الحسكة تؤثر على الأمن الغذائي السوري، عودة معارضين إلى الكويت، الرئيسان الأمريكي والصيني يبحثان القضايا الملحة، المغرب يعيد النظر بعلاقاته مع أوروبا، بوتين وماكرون يبحثان أزمة الهجرة وبولندا تعتزم بناء جدار على الحدود مع بيلاروسيا.
تتأزم العلاقات المغربية-الأوروبية بعد إلغاء اتفاقيات بينهما، الأمر الذي اعتبره وزير الخارجية ناصر بوريطة، أنه ينتقص من السيادة المغربية. قائلا: "على المغرب أن يحرر نفسه من منطق الابتزاز الأوروبي".
وحول هذا الموضوع، قال أستاذ العلاقات الدولية، محمد الغالي لـ"بلا قيود":
"نظرا للتحولات التي تخص الصحراء المتنازع عليها وقرار المملكة إلغاء أي اتفاقية لا تشمل جميع أقاليم المملكة خاصة تلك الواقعة في الصحراء، وأعتقد أن الاتحاد الأوروبي سيعيد النظر في سياساته تجاه المملكة لأن العلاقة بينهما ليست استثمارية أو اقتصادية بل هي أمنية بالدرجة الأولى لاسيما في تلك القضايا الكبرى كالهجرة والاتجار بالبشر والإرهاب وتجارة السلاح والمخدرات".
بحث الرئيس الصيني شي جين بينغ، مع نظيره الأمريكي جو بايدن، حل الخلافات بشكل بناء بين البلدين بما في ذلك القضايا الحساسة.
وحول هذا الموضوع، قال أستاذ العلاقات الدولية، طارق فهمي لـ"بلا قيود":
"من المبكر الحديث عن انفراجات فعلية وخطوات عملية لتحسين العلاقات الصينية الأمريكية وتقريب وجهات النظر لأن ذلك سيتم على مراحل لاسيما وأن جدول أعمال اللقاء متخم بملفات شائكة كالطموحات النووية المتزايدة للصين والحرب السييبرانية والتوتر في تايوان ومكافحة التغير المناخي والحوار الاستراتيجي بين الطرفين".
التفاصيل في الملف الصوتي.
إعداد وتقديم: نغم كباس
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала