تنشيط الاقتصاد السوري من خلال منطقة حرة مشتركة مع الأردن

تنشيط الاقتصاد السوري من خلال منطقة حرة مشتركة مع الأردن
تابعنا عبرTelegram
الموضوعات: تعزيز التعاون الروسي الإماراتي بعدة اتفاقيات، وإنشاء منطقة تجارة حرة بين الأردن وسوريا، والسعودية تخصص ميزانية ضخمة للمدن الصناعية.
رجح مدير عام المنطقة الحرة، عرفان الخصاونة، إعادة تشغيل المنطقة الحرة الأردنية السورية المشتركة قبل نهاية العام الحالي.
وحول أهمية هذه الخطوة بالنسبة للجانب السوري قال الخبير بالشؤون الاقتصادية والسياسية، الدكتور حيان سلمان، لـ"قوانين الاقتصاد":
"هذه المنطقة موجودة على معبر نصيب الحدودي مما سيسهل حركة الاستيراد والتصدير، ودمشق كعمان تعتبر هذه المنطقة الرئة الشمالية لها، وأنا كنت هناك وشاهدت بأم عيني أنها جاهزة تماما وفيها كافة الخدمات والبنى التحتية اللازمة وبالفعل بدأت الشاحنات السورية المحملة بالبضائع تصل للأردن ومنه للخليج لذلك أتوقع أن يحقق الميزان التجاري العام المقبل قفزة نوعية مقارنة بالعام الجاري، وهذا بالطبع سيؤدي إلى تحسين مؤشرات الاقتصاد السوري".
أعلن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إنشاء مدينة نيوم الصناعية "أوكساجون"، كخطوة جديدة ضمن مخطط نيوم الرئيسي، لتقديم نموذج جديد لمراكز التصنيع المستقبلية. والعمل على تطوير الاقتصاد الأزرق وزيادة الناتج المحلي الإجمالي.
وحول هذا الموضوع قال لـ "سبوتنيك" ماجد بن أحمد الصويغ المستشار المالي والمصرفي والاقتصادي السعودي:
"تتمحور الصناعات في هذه المدينة بالطاقة المستدامة والتنقل المستقل وابتكار حلول للمياه والإنتاج الغذائي المستدام والصحة والرفاهية والتقنية والتصنيع الرقمي بما في ذلك الاتصالات وتقنية الفضاء والروبوتات وطرق البناء الحديثة وكلها مدعومة بالطاقة المتجددة بنسبة 100%، ما يقلل التكاليف في المدينة ويضيف في الناتج المحلي للمملكة العربية السعودية من أجل بناء وإيجاد مشاريع جديدة وتنمية حديثة لجميع وسائل النقل والحياة لضمان عيش رغيد للمواطنين والمقيمين، وهي إحدى مستهدفات رؤية المملكة 2030".
التفاصيل في الملف الصوتي.
إعداد وتقديم: نغم كباس
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала