مدربة أول منتخب للسيدات في السعودية...الألمانية ستاب تباشر مهامها

© AFP 2022 / FAYEZ NURELDINEالمدربة الألمانية مونيكا ستاب
المدربة الألمانية مونيكا ستاب - سبوتنيك عربي, 1920, 20.11.2021
تابعنا عبرTelegram
أعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم رسميا تسلم الألمانية مونيكا ستاب، مهامها لتدريب منتخب كرة القدم للسيدات في المملكة، لتصبح بذلك أول مدربة لمنتخب كرة القدم للسيدات في تاريخ السعودية.
وتعتبر ستاب من رائدات تطوير كرة القدم النسائية في مختلف أنحاء العالم، وتحمل رصيداً واسعاً من الخبرات المتنوعة في عالم كرة القدم الاحترافية وتدريب المنتخبات الوطنية وإدارة الأندية وشغل المناصب التنفيذية الرفيعة المستوى.
وحظي مشهد كرة القدم النسائية في المملكة العربية السعودية بزخم متزايد، لا سيما بعد تأسيس أول إدارة متخصصة لكرة القدم النسائية عام 2019 تحت إشراف عضو مجلس الإدارة السابق أضواء العريفي وبقيادة لمياء بن بهيان، اللاعبة الهاوية السابقة والمحامية المعتمدة وعضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم، بحسب ما نشرت صحيفة "عكاظ" السعودية.
ومنذ تعيينها الشهر الماضي، حرصت ستاب على دراسة جميع جوانب منظومة كرة القدم السعودية عن كثب، إذ زارت المنتخب الوطني لكرة الصالات وأندية كرة القدم النسائية المجتمعية القائمة، كما اجتمعت مع مدربات كرة القدم السعوديات المعتمدات، وأشرفت على الجوانب الفنية لمركز الرياض التدريبي الإقليمي لليافعات.
وعبرت ستاب عن سعادتها بالانضمام إلى جهود المملكة في تطوير كرة القدم النسائية، وقالت: "قد لا يدرك الأشخاص الذين لم يسبق لهم زيارة المملكة أهمية هذه الفرصة، التي أعتبرها واحدة من أكثر الفرص حماسة في عالم الرياضة، وأفتخر بحصولي على شرف قيادة المنتخب الوطني الأول للسيدات في المملكة العربية السعودية. ويتمتع السعوديون رجالاً ونساءً وبمختلف أعمارهم بشغف كبير لكرة القدم، إذ تُشكل الرياضة محوراً يجمعهم ويقرب بينهم. وشعرت بهذا الشغف الحقيقي للعبة منذ زيارتي الأولى للمملكة. كما أجد رصيداً هائلاً من الطاقة والأمل والحماس وهو ما يحفزني بشكل شخصي. وتزخر المملكة برصيد هائل من المواهب، إذ يُشكل الشباب تحت سن الـ25 شريحة كبيرة من تعداد سكان الدولة، ما يتيح لنا فرصة هائلة لاستكشاف لاعبين يافعين ورعاية مواهبهم".
وتابعت قائلة: "لاحظت اعتماد المملكة لاستراتيجية طويلة الأمد في هذا الصدد. ولذا، أرى أنّ جميع العناصر المطلوبة لنجاح مساعينا متوفرة، فنحن لا نُحاول الترويج لكرة القدم من نقطة الصفر، إذ أن لا حاجة لنا لذلك، فهي متغلغلة بالفعل في قلوب الناس هُنا، ويعتبرونها رياضتهم الوطنية. وأمّا الآن، فنحن أمام خطة واضحة وفرصة لاغتنام هذه الإمكانات وإعادة رسم ملامح هذه الرياضة في المملكة. وأنا فخورة ومتحمسة لتأدية هذا الدور المتواضع في رحلة واحدة من الدول التي تُسجل أسرع معدلات النمو في القطاع الرياضي في العالم".
ويعتزم الاتحاد السعودي لكرة القدم تشكيل منتخب وطني قادر على المنافسة ضمن بطولات كرة القدم التي تقام على الملاعب العشبية، ضمن خططه المستقبلية التي من المقرر إنجازها بحلول عام 2025.
وسيعمل الاتحاد على تعزيز نطاق الهياكل التنافسية من خلال إطلاق منافسة جديدة لكرة القدم على الملاعب العشبية ودوري لكرة الصالات وأكثر من 10 مهرجانات على مدار العام.
واستقبل أول مركز إقليمي للتدريب هذا الشهر الفتيات ضمن فئات دون سن 17 و15 و13، بهدف تطوير برامج ممارسة كرة القدم المخصصة للفئات العمرية. ويسعى الاتحاد إلى إطلاق تسعة مراكز جديدة لاستقبال أكثر من 1000 فتاة في مختلف أنحاء المملكة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала