إعلام: طالبان تفرض قواعد انضباطية بخصوص البرامج التلفزيونية و"الحجاب"

© AP Photoحركة "طالبان" الأفغانية
حركة طالبان الأفغانية - سبوتنيك عربي, 1920, 22.11.2021
تابعنا عبرTelegram
أصدرت سلطات طالبان الأفغانية، يوم الأحد، مبادئ "توجيهية دينية" جديدة دعت قنوات التلفزيون في البلاد إلى التوقف عن عرض المسلسلات الدرامية والمسلسلات التي تظهر الممثلات.
وفي أول توجيه من هذا النوع للإعلام الأفغاني صادر عن وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، دعت طالبان أيضًا الصحفيات التلفزيونيات إلى ارتداء الحجاب الإسلامي أثناء تقديم تقاريرهن، حسبما نشرته وكالة "فرانس برس"، يوم أمس الأحد.
وطالبت الوزارة القنوات بعدم بث الأفلام أو البرامج التي يعرض فيها النبي محمد أو غيره من الشخصيات المقدسة.
ودعا إلى حظر الأفلام أو البرامج التي تتعارض مع القيم الإسلامية والأفغانية.
​وقال المتحدث باسم الوزارة حاكيف مهاجر لوكالة "فرانس برس" إن "هذه ليست قواعد بل ارشادات دينية".
وتم تعميم التوجيه الجديد على نطاق واسع في وقت متأخر من يوم الأحد على شبكات التواصل الاجتماعي.
وعلى الرغم من إصرارهم على أنهم سيحكمون بشكل أكثر اعتدالًا هذه المرة، فقد أدخلت طالبان بالفعل قواعد لما يمكن أن ترتديه النساء في الجامعة، وضربت وضايقت العديد من الصحفيين الأفغان على الرغم من وعودهم بدعم الحريات الصحافية.
ويأتي توجيه طالبان لشبكات التلفزيون بعد عقدين من النمو الهائل لوسائل الإعلام الأفغانية المستقلة في ظل الحكومات المدعومة من الغرب والتي حكمت البلاد حتى 15 أغسطس/ آب المنصرم، عندما استعاد الإسلاميون السلطة.
​وتم إنشاء عشرات القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية بمساعدة غربية واستثمارات خاصة بعد وقت قصير من الإطاحة بنظام طالبان في عام 2001.
وخلال العشرين عامًا الماضية، قدمت القنوات التلفزيونية الأفغانية مجموعة واسعة من البرامج ذات الطابع الغربي، من مسابقة غنائية بأسلوب "أمريكان أيدول" إلى مقاطع الفيديو الموسيقية، إلى جانب العديد من المسلسلات التركية والهندية.
وعندما حكم الإسلاميون سابقًا من عام 1996 إلى عام 2001، لم يكن هناك إعلام أفغاني يذكر، فقد حظروا التلفزيون والأفلام ومعظم أشكال الترفيه الأخرى، معتبرين ذلك "غير أخلاقي".
وواجه الأشخاص الذين تم القبض عليهم وهم يشاهدون التلفاز وقتها العقوبة، بما في ذلك تحطيم أجهزة التلفاز الخاصة بهم، أما صاحب الفيديو أو محتوى، فقد كان معرضًا للجلد العلني.
وكانت هناك محطة إذاعية واحدة فقط، صوت الشريعة، والتي كانت تبث الدعاية والبرامج الإسلامية.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала