الحكومة النيجيرية ترفض تقريرا قضائيا يصف قتل المتظاهرين العام الماضي بـ"المجزرة"

© AFP 2022 / SUNDAY AGHAEZE الجيش النيجيري
الجيش النيجيري - سبوتنيك عربي, 1920, 23.11.2021
تابعنا عبرTelegram
رفضت الحكومة النيجيرية، اليوم الثلاثاء، تقريرًا قضائيًا وصف مقتل متظاهرين سلميين في لاغوس في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي بأنه "مجزرة".
وحسب تصريحات لوزير الإعلام النيجيري، لاي محمد، نقلتها "رويترز"، أكد أن التقرير مليء بالأخطاء، وأن استنتاجاته غير مدعومة بأدلة.
الشرطة النيجيرية - سبوتنيك عربي, 1920, 12.06.2021
نيجيريا… الشرطة تفرق مظاهرات تندد بتزايد عمليات الخطف وغياب الأمن
وقال لاي: "اللجنة قدمت تقريرا محملا بالادعاءات، ومليء بالعديد من الأخطاء والتناقضات، واستنتاجه غير مدعوم بأدلة".
وأكد التقرير المسرب عن الحادث، أن الجيش النيجيري أطلق الذخيرة الحية على متظاهرين سلميين غير مسلحين في لاغوس العام الماضي.
وأوضح أن معظم ضباط الجيش المنتشرين في المكان غير لائقين ولا مناسبين للخدمة، وأوصى بمحاكمة بعض رجال الشرطة على أفعالهم.
وحدد التقرير 48 "ضحية"، من بينهم 11 قتيلاً وأربعة مفقودين يفترض أنهم لقوا حتفهم، وعدة أشخاص أصيبوا بأعيرة نارية.
ورصد ما يقرب من 100 جثة أخرى مجهولة الهوية في ولاية لاغوس يمكن أن تكون مرتبطة بالحادث.
وأصدرت اللجنة القضائية التي حققت في الحادث، التقرير إلى حكومة ولاية لاغوس هذا الشهر، لكن لم يتم الإعلان عنه على الفور.
من جانبه قال الرئيس محمد بخاري إن الحكومة الفيدرالية ستنتظر تصريحات حكومات الولايات التي شكلت لجان التحقيق قبل أن تقرر الإجراء الذي ستتخذه.
وقد أنهت عمليات إطلاق النار أسابيع من الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد ضد وحشية الشرطة، وأثارت أسوأ اضطرابات مدنية في نيجيريا منذ عودة الحكم المدني في عام 1999.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала