"عجبي"... أمير سعودي يعلق على أسئلة بشأن زيارة محمد بن زايد لتركيا

© REUTERS / MURAT CETINMUHURDAR/PPOمراسم استقبال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد في أنقرة
مراسم استقبال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد في أنقرة - سبوتنيك عربي, 1920, 25.11.2021
تابعنا عبرTelegram
رد الأمير السعودي، سطام بن خالد آل سعود، على سؤال طرحه إعلامي قطري بشأن زيارة الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، إلى العاصمة التركية أنقرة.
وتعد الزيارة، التي أجريت أمس، الأولى لابن زايد منذ عام 2012، وأثارت تفاعلا واسعا بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في الخليج، حول أسباب الزيارة وهل يمكن أن تكون صفحة جديدة مع تركيا التي خاضت حروبا كلامية مع دول خليجية، من بينها الإمارات، السنوات الماضية.
وكتب الإعلامي القطري، جابر الحرمي عبر حسابه على "تويتر" متسائلا عن الزيارة، وقال: "محمد بن زايد في تركيا يلتقي الرئيس رجب طيب أردوغان.. هل تمثّل هذه الخطوة إعادة تموضع بعد فشل الحرب على تركيا.. أم قناعة وتصحيح مسار لسياسات انتهجتها الامارات لسنوات مضت..؟!".
الأمير السعودي، رد بتغريدة على الإعلامي القطري وكتب: "بعد كل هذه الانهيارات السياسية والاقتصادية وتحجيم وتحطيم وطرد الإخوان من تركيا والأزمة التي تمر بها الحكومية التركية الاقتصادية ودعوتها الشيخ محمد واستقباله بشكل مهيب والبحث عن رضاء دول الخليج.. هل هذا فشل وإعادة تموضع عجبي".
ووصل ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، يوم الأربعاء، إلى أنقرة، وكان في استقباله الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان.
وكانت وكالة أنباء الإمارات "وام"، قالت الثلاثاء، إن "ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان سيتوجه إلى تركيا الأربعاء في زيارة رسمية هي الأولى له منذ فترة، حيث يبحث سبل تعزيز التعاون والعمل المشترك ومناقشة القضايا الإقليمية".
وتوترت العلاقات بين تركيا والإمارات منذ عام 2011 بسبب الخلافات حول القضايا الإقليمية، لا سيما الوضع في مصر وليبيا وسوريا، كما شملت القضايا الخلافية، دعم تركيا لقطر التي قُطعت علاقاتها مع عدد من الدول العربية في 2017 بعد اتهام الدوحة بدعم الإرهاب.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала