كندا تطلب من رعاياها مغادرة إثيوبيا على الفور بسبب القتال

© REUTERS / TIKSA NEGERIأديس أبابا، إثيوبيا 3 نوفمبر 2021
أديس أبابا، إثيوبيا 3 نوفمبر 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 26.11.2021
تابعنا عبرTelegram
طلبت وزيرة الخارجية الكندية، ميلاني جولي، اليوم الجمعة، من المواطنين الكنديين مغادرة إثيوبيا على الفور بسبب أعمال القتال التي تشهدها البلاد في الفترة الحالية.
ونقلت "رويترز" عن جولي قولها، إن "كندا قلقة للغاية من التدهور السريع في الوضع الأمني هناك، فيما لا تزال السفارة الكندية في أديس أبابا مفتوحة".
يذكر أن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، ظهر مرتديا الزي العسكري على خط الجبهة الأمامي مع الجيش الذي يقاتل قوات تيغراي في منطقة عفر شمال شرقي البلاد.
وصرح آبي أحمد متحدثا بلغتي أوروميا وأمهرة المحليتين، إن قوات تيغراي تنسحب من المناطق التي احتلتها حتى الآن، مؤكدا أنها ليست في وضع يسمح لها بمنافسة الجيش الوطني، بحسب محطة فانا الإثيوبية.
وبحسب تصريحات مسؤولين في الحكومة المركزية، فإن إثيوبيا تواجه مؤامرة لتقسيمها حيث تواجه العاصمة خطر السقوط في أيدي تحالف عسكري بين قوات جبهة تحرير تيغراي وقوات أورومو، التي تزحف باتجاه أديس أبابا.
وأطلقت عدة دول تحذيرات لرعاياها بعدم السفر إلى إثيوبيا، في ظل إعلان حالة الطوارئ في البلاد، كما طالبت هذه الدول رعاياها هناك بمغادرة إثيوبيا في أقرب وقت.
وتوجّه رئيس الوزراء آبي أحمد إلى الجبهة الأمامية للمشاركة في الحرب ضد جبهة تيغراي، وسلّم المهام الحكومية لنائبه ديميكي ميكونين.
>> يمكنك متابعة المزيد من أخبار العالم الآن.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала