قناة: عشية استئناف محادثات فيينا... إسرائيل توجه طلبا للقوى الكبرى بشأن "النووي الإيراني"

© REUTERS / POOLوزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، 20 يونيو 2021
وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، 20 يونيو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 28.11.2021
تابعنا عبرTelegram
وجهت إسرائيل طلبا للقوى الكبرى، عشية استئناف المحادثات النووية مع إيران في العاصمة النمساوية فيينا.
وقالت قناة "كان" الرسمية، إن إسرائيل طالبت القوى الدولية الكبرى باشتراط استمرار المحادثات مع إيران بوقف طهران تخصيب اليورانيوم.
ونقلت القناة عن مصدر دبلوماسي أوروبي رفيع المستوى قوله إنه مع مرور كل يوم، تصبح المفاوضات مع إيران أكثر تعقيدا، وكذلك فرص التوصل إلى اتفاق.
زعيم حزب يمينا نفتالي بينيت في الكنيست، القدس، 30 مايو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 28.11.2021
بينيت: نبعث رسالة عاجلة إلى أمريكا بشأن النووي الإيراني
وقالت القناة إن إسرائيل تبذل جهودا دبلوماسية ليس فقط لمنع العودة إلى الاتفاق النووي مع طهران، ولكن أيضا لمنع التوصل لاتفاق مؤقت.
وأضافت: "يقول دبلوماسيون غربيون إنه بينما ينظر الغرب إلى الحدث باعتباره الجولة السابعة من المحادثات، يبدو أن إيران تشير إلى هذه الجولة باسم "الجولة الأولى".
وتابعت: "بالإضافة إلى ذلك، فإن جزءا كبيرا من الوفد الإيراني يتكون من مسؤولين اقتصاديين، مما يشير إلى أن طهران تنوي التحدث أكثر عن العقوبات وبدرجة أقل عن مراقبة المواقع النووية في البلاد".
يشار إلى أنه من المقرر أن يتوجه وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد غدا إلى فرنسا وبريطانيا في زيارة تركز بشكل شبه حصري على "التهديد الإيراني".
والشهر المقبل، من المتوقع أن ينطلق وزير الدفاع الإسرائيلي، بني غانتس، إلى واشنطن لعقد عدة اجتماعات أمنية مع المسؤولين الأمريكيين حول الملف الإيراني.
وفي وقت سابق من اليوم الأحد، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إن بلاده "قلقة للغاية" من الاستعداد لرفع العقوبات عن إيران، وكذلك من السماح بضخ المليارات من الدولارات إليها، مقابل فرض قيود غير كافية في الملف النووي، على حد قوله.
وأضاف بينيت وفق بيان لمكتبه: "ننقل هذه الرسالة بشتى الوسائل إلى الطرف الأمريكي وأيضا إلى الدول الأخرى التي تفاوض إيران. وزير الخارجية سيمرر هذه الرسالة في اللقاءات التي سيعقدها في لندن وباريس هذا الأسبوع".
وأعلنت إيران والاتحاد الأوروبي أخيرا، استئناف مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي وعودة الولايات المتحدة إليه، غدا 29 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.
وكانت الجولة السادسة التي جرت، في يونيو/ حزيران الماضي، آخر جولات مفاوضات فيينا حول العودة للاتفاق الموقع بين إيران ومجموعة (5+1) عام 2015، بعدما انسحبت الولايات المتحدة منه بشكل أحادي في مايو/ أيار 2018، وأعادت فرض عقوبات مشددة على طهران.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала