بريطانيا تزعم أن موسكو تحاول تنصيب زعيم موال لروسيا في أوكرانيا

© AFP 2023 / GINTS IVUSKANSوزيرة الخارجية البريطانية، ليز تروس
وزيرة الخارجية البريطانية، ليز تروس - سبوتنيك عربي, 1920, 22.01.2022
تابعنا عبرTelegramNabd
زعمت بريطانيا، ليل السبت/الأحد، أن لديها معلومات تفيد بأن موسكو "تتطلع إلى تنصيب زعيم موالٍ لروسيا في كييف"، مع تنامي المخاوف من غزو أوكرانيا.
وبحسب وكالة فرانس برس، قالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان: "لدينا معلومات تشير إلى أن الحكومة الروسية تتطلع إلى تنصيب زعيم موالٍ لروسيا في كييف لأنها تدرس غزو أوكرانيا واحتلالها".
وأشارت إلى أن ضباط المخابرات الروسية كانوا على اتصال بعدد من السياسيين الأوكرانيين السابقين في إطار خطط للغزو.

وأضافت الخارجية البريطانية في زعمها أنه يُنظر إلى النائب الأوكراني السابق يفغيني موراييف على أنه مرشح موسكو المحتمل لقيادة أوكرانيا، وفقا لرويترز.

وفي ذات الصدد، قالت وزيرة الخارجية البريطانية، ليز تراس، على تويتر، "لن نتسامح مع مؤامرة الكرملين لتنصيب قيادة موالية لروسيا في أوكرانيا.. الكرملين يعلم أن أي توغل عسكري سيكون خطأ استراتيجيا جسيما. وأن المملكة المتحدة وشركاءنا سيفرضون تكلفة باهظة على روسيا".
ورفضت وزارة الخارجية البريطانية تقديم أدلة لدعم اتهاماتها التي جاءت في وقت تشهد توترات شديدة بين روسيا والغرب بشأن مزاعم حشد روسيا لقواتها بالقرب من حدودها مع أوكرانيا. وأصرت موسكو على عدم وجود خطط للغزو.
صدر البيان البريطاني في الساعات الأولى من صباح الأحد بتوقيت موسكو وكييف، ولم يصدر بيان فوري من موراييف للرد.
وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف في استوكهولم - سبوتنيك عربي, 1920, 22.01.2022
موسكو: تصريحات لندن بشأن تنصيب زعيم أوكراني موالٍ لروسيا هراء وتضليل بريطاني
يأتي ذلك وسط تصاعد التوتر بين روسيا والغرب على خلفية اتهامها بالتجهيز لغزو أوكرانيا، الشيء الذي تنفيه موسكو، مشددة على أن مناورات قواتها على الأراضي الروسية وتحركاتها، حق سيادي لا يجب ألا يزعج أحداً.
وتؤكد موسكو أن التصريحات حول "العدوان الروسي المزعزم" تستخدم كذريعة لنشر قوات ومعدات حلف شمال الأطلسي (الناتو) بالقرب من حدود روسيا.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала