وزيرا الخارجية الأمريكي والأردني يحثان الفلسطينيين والإسرائيليين على "إنهاء العنف"

© AFP 2023 / Ahmad Gharabliفلسطينيون ينظفون المسجد بعد الاشتباكات مع الشرطة الفلسطينية في المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة، 15 أبريل 2022
فلسطينيون ينظفون المسجد بعد الاشتباكات مع الشرطة الفلسطينية في المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة، 15 أبريل 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 19.04.2022
تابعنا عبر
دعا وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، ونظيره الأردني أيمن الصفدي، اليوم الثلاثاء، الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى "إنهاء العنف" ووقف التصعيد.
القاهرة - سبوتنيك. جاءت دعوة بلينكن والصفدي في ظل الاشتباكات التي دارت في باحات المسجد الأقصى بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين اعترضوا على زيارات يهود للمسجد.
وأكدت الخارجية الأمريكية في بيان لها أن أنتوني بلينكن تحدث مع أيمن الصفدي حيال التوترات المتزايدة وأعمال العنف الأخيرة في الضفة الغربية وإسرائيل.
قوات الشرطة الإسرائيلية تمنع الفلسطييين من دخول المسجد الأقصى بالقدس الشرقية المحتلة، 15 أبريل 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 19.04.2022
إصابة عشرات الفلسطينيين على يد قوة إسرائيلية تؤمن مسيرة لمستوطنين شمالي الضفة الغربية
وناقش الوزيران أهمية عمل الطرفين، الفلسطيني والإسرائيلي على إنهاء "دوامة العنف" الجارية من خلال الامتناع عن الأعمال والخطابات التي تزيد من تصعيد التوترات والوضع في البلاد.
وشدد وزير الخارجية الأمريكي على "أهمية الحفاظ على الوضع التاريخي الراهن في الحرم الشريف/ جبل الهيكل، وتقديره لدور الأردن كوصي على الأماكن الإسلامية المقدسة في القدس".
وجدد أنتوني بلينكن التأكيد على التزام بلاده بالاستقرار في المنطقة ودعم حل الدولتين للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
اندلعت مواجهات عنيفة بين عشرات الشبان الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي بالقرب من بلدة بُرقة شمالي الضفة الغربية، استخدم خلالها الجيش الإسرائيلي قنابل الغاز المسيل للدموع، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، ما أدى إلى إصابة عدد من الفلسطينيين بجروح.
وذكر الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان له، أن "طواقمه تعاملت مع 45 إصابة في برقة، من بينها 5 إصابات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و3 قنابل غاز بشكل مباشر، وإصابتين حروق، و35 إصابة جراء استنشاق للغاز المسيل للدموع".
واندلعت الموجهات تزامنا مع انطلاق مسيرة بمشاركة آلاف المستوطنين بحماية الجيش الاسرائيلي، باتجاه البؤرة الاستيطانية "حومش".
وقال شاهد عيان لوكالة "سبوتنيك"، إن "مواجهات اندلعت في قرية بُرقة شمالي مدينة نابلس، عقب مسيرة نظمها السكان، ردا على تنظيم المستوطنين مسيرة لمستوطنة (حومش)، المخلاة منذ عام 2005".
وأضاف شاهد العيان بالقول إن "جيش الاحتلال استخدم الرصاص الحي والمعدني، وقنابل الغاز المسيل للدموع، فيما رشق شبان فلسطينيون، قوات الاحتلال الإسرائيلية بالحجارة".
وأغلق الجيش الإسرائيلي منذ صباح اليوم الثلاثاء مداخل بلدات بُرقة، وسبسطية، وبزاريا، وسيلة الظهر، بالسواتر الترابية، لتأمين مسيرة المستوطنين.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала