نهاية مؤلمة لعلاقة حب طويلة جمعت نجم برشلونة وشاكيرا

© Sputnik . Владимир / الانتقال إلى بنك الصوربيكيه وشاكيرا
بيكيه وشاكيرا - سبوتنيك عربي, 1920, 02.06.2022
تابعنا عبرTelegram
بعد وقوعهما في الحب في نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، هناك دلائل تشير اليوم على أن التصدعات بدأت تظهر على علاقة جيرارد بيكيه وشاكيرا.
ورغم أن العلاقة التي استمرت 12 عاما دون زواج رسمي، قد أثمرت عن طفلين، ميلان وساشا، يبدو أن الأمور لم تعد تطغى عليها الرومنسية بين الاثنين في الوقت الحالي مع أنباء تفيد بأن بيكيه عاد للعيش كعازب في منزله في كالي مونتانير في برشلونة.
ووفقا لصحيفة El Periodico، شهد العديد من جيران لاعب قلب الدفاع لفريق برشلونة، دخوله ومغادرته شقته تلك خلال الأسبوع الماضي، في حين تكثر الأقاويل عن تردده بكثرة مؤخرا إلى النوادي الليلة في برشلونة مع صديقه ريكوي بويج ومجموعة أخرى من الأصدقاء.
وأضافت الصحيفة أن شاكيرا قد اكتشفت خيانة بيكيه لها مرة أخرى، ما يفسر عدم ظهورهما معا منذ مارس/ آذار الماضي في العلن أو حتى على مواقع التواصل الاجتماعي.
شاكيرا وجيرارد بيكيه - سبوتنيك عربي, 1920, 13.01.2020
"أفضل أن يراني كعشيقة"... شاكيرا لا تريد الزواج من بيكيه
ويشير موقع "marca" أيضا إلى علامة أخرى تشير إلى التنافر الحاصل بين الزوجين، وهي الكلمات التي غنتها المغنية الكولومبية شاكيرا في أحدث أغانيها "Te Felicito" مع راؤول أليخاندرو.

وتقول الأغنية: "لأكملك... لقد تناثرت إلى أجزاء؛ لقد حذروني، لكنني لم أنتبه"، وتضيف "لا تخبرني أنك آسف، تبدو صادقا، لكنني أعرفك جيدا وأعلم أنك كاذب".

وتتابع "أهنئك، كيف تمثل بشكل جيد، ولا شك لدي في ذلك؛ مع استمرار دورك، تبدو جيدا في هذا العرض"، وتضيف: "لا يمكنني تحمل الناس ذوي الوجهين؛ اعتدت أن أشعل يدي من أجلك وأنت تعاملني كإحدى نزواتك... لم يفتح جرحك بشرتي، لكنه فتح عيني".
لتشير إلى حزنها العميق: "عيني حمراء بسبب البكاء كثيرا من أجلك؛ والآن، اتضح أنك آسف؛ تبدو صادقا، لكنني أعرفك جيدا وأعلم أنك كاذب؛ أهنئك، كيف تمثل بهذا الشكل الجيد".
يذكر أن كل من من شاكيرا وبيكيه تجنبوا نشر أي شيء على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بهما في الآونة الأخيرة أيضا، وهو أمر لا يبشر بالخير عادة، فيما أفادت بعض المصادر بأن سبب الانفصال خيانة بيكيه لها.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала