إضراب موظفي الإدارة العامة في لبنان يدخل أسبوعه الثالث

© Sputnik . Zahraa al-Amirإضراب عام للقطاع العام في لبنان
إضراب عام للقطاع العام في لبنان - سبوتنيك عربي, 1920, 27.06.2022
تابعنا عبرTelegram
دخل إضراب موظفي الإدارة العامة في لبنان أسبوعه الثالث، وسط عجز الدولة عن تقديم حلول لهذا الملف الذي بات يهدد جميع مرافق القطاع العام في البلاد.
ويعاني موظفو القطاع العام من انهيار قيمة رواتبهم بشكل كبير وسط خسارة الليرة اللبنانية لأكثر من 90% من قيمتها أمام الدولار الأمريكي بفعل الأزمة الاقتصادية والنقدية التي يمر بها لبنان.
وتقول رئيسة رابطة موظفي الإدارة العامة نوال نصر لـ"سبوتنيك" إن الموظف في الإدارة العامة يمر بمعضلة ومشكلة كبيرة، وهي انهيار قيمة الرواتب إلى ما دون الـ 5%، كل النفقات بالدولار وحتى خدمات الدولة رفعت أسعارها، وبقي الموظف في هذا البلد يعمل بدون أجر".

وأضافت أن "التنقل مكلف علينا لأنه حتى بدل النقل لم يدفعوه، رفعوا بدل النقل إلى 64 ألف ليرة لبنانية اليوم ولم يدفعوا أي شيء منه، وحتى لو دفعوه فإن هذا المبلغ غير كاف للتنقل، لأن الموظف الذي يسكن بالقرب من منزله يدفع 100 ألف ليرة مواصلات، والذي يعمل خارج نطاق عمله يدفع أقله 300 ألف ليرة لبنانية وأكثر".

وطالبت نصر بقسائم بنزين للتنقل إلى العمل، لافتة إلى أن "الدولة تستطيع احتساب حاجة الموظف للانتقال من منزله إلى عمله هناك داتا (بيانات) للموظفين، ونريد تغطية صحية شاملة لأن الموظف اليوم غير قادر على الذهاب إلى الطبيب وليس فقط إلى المستشفى، الموظف بحاجة إلى تغطية صحية كاملة، بالإضافة إلى الرواتب التي تدنت لأن ارتفاع الأسعار تجاوز حتى ارتفاع سعر صرف الدولار بكثير من دون رقابة واهتمام، والموظف غير قادر على ممارسة مهامه".
تكليف ميقاتي تشكيل الحكومة اللبنانية لولاية ثانية - سبوتنيك عربي, 1920, 27.06.2022
سياسي لبناني: عملية تأليف الحكومة ليست سهلة والاتصالات الجدية تبدأ اليوم
كما أوضحت أنه "اليوم نطالب الدولة ونقول لها إن الموظف الذي يشكل عماد هذا البلد، والإدارة العامة هي التي تسير الأمور في البلد، وبدليل علت صرخات الجميع عندما أعلنا الإضراب، والموظف حقه أن يعمل بأجر وهو حق إنساني ودستوري بكل المقاييس".

كذلك أكدت أنه "اليوم وصلنا إلى طريق وحائط مسدود وحائط التجاهل وإهمال الدولة وقرارها بأنها لن تقارب هذا الموضوع إلا بالضغط على الموظفين لإيقاف الإضراب، ونحن أمام دولة تحملنا مسؤوليات إيقاف الاقتصاد لتضعنا بمواجهة مع المواطنين"، لافتة إلى أن على "الدولة أن تفتش عن الواردات المهدورة أولاً والموجودة والمنهوبة، ولو أنه اتخذ القرار بجمع وارداتها كانت استغنت عن صندوق النقد الدولي وعن الشحادة من الخارج، والتي لا يصلنا منها شيء".

وشددت نصر على أن "التحريض على إضرابنا لن ينفع، هناك عجز عند الموظف ليستجيب لنداء تعليق الإضراب".
رئيس التيار الوطني الحر في لبنان جبران باسيل، بيروت، لبنان 26 يوليو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 27.06.2022
باسيل: شركة ألفاريز أصبحت مستعدة للتدقيق الجنائي بالمصرف المركزي

وتابعت قائلة إن "هذا أسبوعنا الثالث بالإضراب، ومتى يتوقف بيد الدولة، ولا يوجد تجاوب أبداً مع الدولة لإنقاذ القطاع العام، العرض الوحيد عند الدولة، الدعوة في الإعلام إلى تعليق الإضراب"، مشيرة إلى أنه "لا يمكن القول إن الدولة لا تعي خطورة هذا الأمر، ليس لديهم وعي لأن المرافق الاقتصادية كلها تتأثر، وخدمات المواطنين أيضاً تتأثر وهم يعرفون ذلك، ينتظرون منا حل الموضوع وليس لدينا حل، لو لدينا حل كنا قدمناه".

وأشارت نصر إلى أن "الوضع غير مقبول أبداً، ونحن غير قادرين للاستجابة إلى أي نداء وجعنا كبير، على مفاعيل إضرابنا، على كل مواطن، إنما هذا الأمر ليس بيدنا حيله، على الدولة أن تحل ولديها القدرة على ذلك، واجباتنا أيضاً أن نحل ولكن ليس لدينا القدرة على الحل وهذا هو الفارق بيننا وبين الدولة لأنها لديها موارد كبيرة".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала