الدفاع الروسية: الجيش الأوكراني قد يكون شارك في التجارب البيولوجية الأمريكية

© Sputnik . Russian Defence Ministry / الذهاب إلى بنك الصورمتخصص في وزارة الدفاع الروسية في مختبر بيولوجي، في القاعدة الجوية "أوريو أل سيريو"، إيطاليا 20 أبريل 2020
متخصص في وزارة الدفاع الروسية في مختبر بيولوجي، في القاعدة الجوية أوريو أل سيريو، إيطاليا 20 أبريل 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 07.07.2022
تابعنا عبرTelegram
وقال إيغور كيريلوف، رئيس قوات الحماية الكيميائية والبيولوجية الإشعاعية التابع للقوات المسلحة الروسية، إن اختبارات الأجسام المضادة على سجناء الحرب الأوكرانية قد تشير إلى مشاركتهم في البرنامج البيولوجي الأمريكي.
في إحاطة يوم الخميس، قدم الجنرال بيانات عن الحالة الصحية للجنود الأوكرانيين الذين ألقوا أسلحتهم طواعية خلال العملية الروسية الخاصة، حيث تم تقديم معلومات حول وجود الأجسام المضادة لمسببات الأمراض المعدية دون الإشارة إلى البيانات الشخصية على الشريحة، وقال: "هناك سبب للاعتقاد بأن العسكريين في القوات المسلحة الأوكرانية شاركوا كمتطوعين في تجارب لتقييم تحمل الأمراض المعدية الخطير".
وأضاف: "قد تشير هذه الحقيقة إلى الاستخدام الوقائي للمضادات الحيوية وتدريب الأفراد على أداء المهام في ظروف التلوث البيولوجي، على سبيل المثال، العامل المسبب للكوليرا، مما يؤكد بشكل غير مباشر معلومات وزارة الدفاع الروسية حول التخطيط لاستخدام العوامل البيولوجية من قبل القوات الخاصة الأوكرانية".
مقاتلتان من طراز سو-30 - سبوتنيك عربي, 1920, 05.07.2022
العملية العسكرية الروسية لحماية دونباس
الدفاع الروسية: مقاتلة روسية تسقط طائرة "سو-25" أوكرانية بمنطقة خيرسون
وأشار كيريلوف إلى أن وزارة الدفاع الروسية قد نوهت مرارا وتكرارا إلى دور ممثلي الحزب الديمقراطي الأمريكي في تمويل الأنشطة البيولوجية العسكرية على أراضي أوكرانيا والمنظمات الوسيطة التي تم استخدامها لهذا الغرض.
"ميتابيوتا" واجهة لحل المشاكل السياسية الأمريكية
وقال في هذا الخصوص: "كانت شركة ميتابيوتا واجهة لحل المشاكل السياسية الأمريكية، حيث تشير المواد المتاحة إلى أن هذه الشركة كانت مجرد غطاء لحل المشكلات المشكوك فيها من وجهة نظر القانون الدولي وتستخدمها النخبة السياسية في الولايات المتحدة للقيام بأنشطة مالية غير شفافة في مناطق مختلفة من العالم".
كما أعطى كيريلوف مثالاً عندما شاركت ميتابيوتا في القضاء على عواقب وباء الإيبولا في غرب إفريقيا، مؤكدا أن "أنشطة موظفي الشركة أثارت تساؤلات من منظمة الصحة العالمية فيما يتعلق بامتثالهم لمتطلبات السلامة الأحيائية".
وفي السياق، أكد كيريلوف أن الشركات الثلاثة "ميتابيوتا" و"فيتش" و"بلاك" (وهي شركات تدير مشاريع وأبحاث بيولوجية فيدرالية لوكالة المخابرات المركزية والوكالات الحكومية الأخرى، مع مسؤولين عسكريين واستخباريين رفيعي المستوى سابقين وحاليين في مناصب حكومية) كانت بتمويل من نجل الرئيس الأمريكي هانتر بايدن، وكان الاتجاه الرئيسي هو عدوى الحجر الصحي التي يمكن أن تلحق الضرر بالزراعة في البلدان التي تعتمد عليها في اقتصادها مثل الرعام وحمى الخنازير الأفريقية والكلاسيكية وأنفلونزا الطيور شديدة العدوى ومرض نيوكاسل.
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال زيارته في طهران - سبوتنيك عربي, 1920, 30.06.2022
لافروف: روسيا وبيلاروسيا تعتبران أعمال أمريكا في مجال المختبرات البيولوجية في أوروبا خطيرة
ووفقا له، كانت حمى الخنازير الأفريقية ذات أهمية خاصة لعلماء الأحياء العسكريين الأمريكيين، وقال: "هناك مشروعان مخصصان لهذا العامل الممرض، هما مشروع TAP-3، وTAP-6".
وأوضح أن دراسة السكان الناقلين للعدوى "الحيوانية المنشأ الخطرة" تم إجراؤها من قبل موظفي معهد مسببات الأمراض الجديدة بجامعة فلوريدا في مناطق فولين وريفني وجيتومير وتشرنيهيف في أوكرانيا، وكذلك في المناطق المتاخمة لبيلاروسيا وروسيا.
ذخائر جوية بيولوجية على محاصيل سوفياتية
وفي السياق، أشار كيريلوف إلى أنه في مارس/آذار، نشر معهد الجيش الأمريكي للدراسات الاستراتيجية تقريرًا عن برنامج الأسلحة الكيماوية والبيولوجية الأمريكي أثناء الحرب الكورية، موضحا أن الغرض من التقرير، هو " بناء خط دفاع محتمل ضد اتهامات الأنشطة غير القانونية للمختبرات البيولوجية الأمريكية في أوكرانيا".
وفقًا للتقرير، نوه كيريلوف، إلى أنه في سياق الاستعدادات للحملة الكورية، عثر سلاح الجو الأمريكي على أموال إضافية لشراء عدد كبير من ذخائر الطيران الكيماوية والبيولوجية، واستلم موقع اختبار لهم في كندا وقاموا بالكثير من العمل النظري على استخدامها.
قال كيريلوف: "في ذلك الوقت، اعتبر الأمريكيون مسببات مرض الحمى المالطية والعدوى ذات الأهمية الاقتصادية، بما في ذلك صدأ ساق القمح، الذي يعتبر من العوامل البيولوجية ذات الأولوية لضرب محاصيل الحبوب السوفيتية".
أوكرانيا خالية من نظام حماية مسببات الأمراض
ولفت الجنرال إلى أنه من الوثائق الأمريكية التي تم الحصول عليها خلال العملية الخاصة لحماية دونباس، أنه لا يوجد في أوكرانيا نظام لحماية مسببات الأمراض الخطيرة.
وقال: "على الرغم من أكثر من عقد من التعاون في مجال (الحد من التهديدات البيولوجية المفترضة)، يلاحظ الخبراء أنه لا يوجد تشريع في البلاد (أوكرانيا) بشأن السيطرة على مسببات الأمراض الخطيرة بشكل خاص، هناك أوجه قصور كبيرة في الأمن البيولوجي".
رئيسة هيئة حماية المستهلك الروسية روس بوتريب نادزور، آنا بوبوفا - سبوتنيك عربي, 1920, 18.06.2022
"حقوق المستهلك الروسية": المختبرات الحيوية في أوكرانيا تشكل خطرا على الأمن البيولوجي العالمي
وأضاف، أنه "تم تقييم أنشطة مكتب الحد من التهديد التابع لوزارة الدفاع الأمريكية بشكل إيجابي، حيث تمكنت المنظمة من تصدير مجموعة وطنية من الكائنات الحية الدقيقة إلى الولايات المتحدة، وتنظيم العمل لتقييم الوضع البيولوجي وتنفيذ مشاريع لدراسة العدوى الخطيرة بشكل خاص وذات الأهمية الاقتصادية التي يمكن أن تتسبب في تدهور (تغيير) الوضع الوبائي".
الاختبارات في ألمانيا
وفي سياق متصل لفت كيريلوف إلى أن الجيش الألماني في أوكرانيا أولى اهتمامًا خاصًا للحالات المميتة من حمى القرم والكونغو من أجل عزل السلالات الأكثر إمراضًا.
وفقًا لكيريلوف، أصبحت أوكرانيا ودول أخرى بعد الاتحاد السوفيتي ساحة اختبار للأسلحة البيولوجية ليس فقط للولايات المتحدة، ولكن أيضًا لحلفائها في الناتو، وفي مقدمتهم ألمانيا. وتم تنفيذ عدد من المشاريع لصالح الخدمة الطبية والصحية المركزية للقوات المسلحة الألمانية.
وأضاف أن علماء الأحياء العسكريين الألمان أجروا فحصًا واسع النطاق في أوكرانيا لتعرض السكان المحليين لحمى الكونغو القرم مع تعميم البيانات الديموغرافية والوبائية والسريرية. هذا النهج يجعل من الممكن تحديد الأنماط الجينية للفيروسات الإقليمية الجديدة واختيار السلالات التي تسبب الأشكال السريرية الكامنة.
البنتاغون  - سبوتنيك عربي, 1920, 10.06.2022
العملية العسكرية الروسية لحماية دونباس
لأول مرة.. البنتاغون يقدم مذكرة عن مختبرات بيولوجية في أوكرانيا
ووفقا له، أجريت دراسة البؤر الطبيعية لحمى القرم والكونغو تحت ستار تحسين النظام الأوكراني للمراقبة الوبائية، وشارك معهد الطب البيطري في كييف ومعهد متشنيكوف لمكافحة الطاعون في أوديسا في ذلك.
وفي ذلك قال: "كشفت العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا عن وثائق حول خطط الولايات المتحدة وأوكرانيا لدراسة مسببات الأمراض الخطيرة بشكل خاص، بما في ذلك فيروس الإيبولا، في معهد في أوديسا". مضيفا أن مثل هذه الطلبات هي جزء من استراتيجية الولايات المتحدة لنقل الأعمال عالية الخطورة مع مسببات الأمراض الخطيرة إلى دول ثالثة.
وقال الجنرال: "بالنظر إلى أن المرض ليس متوطنًا، ولم يتم تسجيله مطلقًا على أراضي أوكرانيا، فإن هناك سؤالًا طبيعيًا يطرح نفسه حول الحاجة إلى مثل هذه الدراسات والأهداف الحقيقية لسلوكها".
وأكد كيريلوف أن الاهتمام الأمريكي المتزايد بفيروس الإيبولا ليس عرضيًا، فالمرض هو أحد أكثر الأمراض المسببة للأمراض للبشر. وخلال بداية تفشيه، عام 2014، أصيب 28000 شخص به، وتوفي أكثر من 11000 منهم، وبلغ معدل الوفيات نحو 40%.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала