روسيا تقدم في إسطنبول حلولا لمسألة تصدير المنتجات الزراعية من موانئ البحر الأسود

© Photo / The Ministry of National Defense of Türkiyeمفاوضات في اسطنبول لبحث قضية الحبوب
مفاوضات في اسطنبول لبحث قضية الحبوب - سبوتنيك عربي, 1920, 13.07.2022
تابعنا عبرTelegram
بدأت مفاوضات بين وفود عسكرية من تركيا وروسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة حول تسوية قضية الحبوب في إسطنبول، ولم تكشف السلطات عن مكان الاجتماع، الذي يعقد خلف أبواب مغلقة للصحافة، بحسب ما نقله مراسل "سبوتنيك".
وفي وقت سابق، قال مصدر دبلوماسي لوكالة "سبوتنيك" إن هناك آمالا كبيرة في التوصل إلى إجماع في اجتماع اليوم. وبحسب قوله، فإن المفاوضات تأخذ في الاعتبار مخاوف موسكو ووجود عقوبات في قطاعات التأمين واللوجستيات والبنوك لتصدير المنتجات الزراعية الروسية.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، الفريق إيغور كوناشينكوف، للصحفيين إن الوفد الروسي، الذي يضم ممثلين عن وزارة الدفاع الروسية، اقترح خلال محادثات إسطنبول اتخاذ قرار بشأن تصدير المنتجات الزراعية من موانئ البحر الأسود، وأن الوفد الروسي جهز وقدم مجموعة مقترحات لحل هذه المسألة بأسرع وقت.

هذا ولا تزال المحادثات جارية بعد مرور ساعتين.
وأشار المتحدث الرسمي باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، إلى أن العمل في قضية الحبوب يتم من خلال الجيش، وأن توفير المعلومات سيتم من هناك.
وفي وقت سابق قال وزير الخارجية الأوكراني دميتري كوليبا إن كييف على بعد خطوتين من التوصل إلى اتفاق مع روسيا بشأن تصدير الحبوب من الأراضي الأوكرانية.
وحذرت الأمم المتحدة مرارا من أزمة غذاء بسبب نقص الحبوب، واتهم الغرب روسيا بالتصدي لتوريد الحبوب الأوكرانية إلى الأسواق العالمية، ونفت موسكو بشكل قاطع مثل هذه الاتهامات. في الوقت نفسه، خلقت سلطات كييف نفسها العديد من العقبات أمام تصدير الحبوب للتصدير، بالإضافة إلى الحرق العمد للحبوب في ميناء ماريوبول، قامت القوات الأوكرانية بنشر ألغام في البحر الأسود ، مما لا يسمح بنقل الحبوب إلى العالم.
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد صرح في وقت سابق، إن روسيا لا تمنع تصدير الحبوب من أوكرانيا، وإذا أزالت كييف الألغام، فإن السفن المحملة بالحبوب ستكون قادرة على المغادرة دون أي مشاكل.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала