بالإبرة والخيط... الألمانية هايكة فيبر تحيي تراث الريف السوري وتوثق فظائع الإرهاب بحق سكانه

© Sputnik . NOUR MOLHEMبالإبرة والخيط.. (هايكة فيبر) تحيي تراث الريف السوري وتوثق فظائع الإرهاب بحق سكانه
بالإبرة والخيط.. (هايكة فيبر) تحيي تراث الريف السوري وتوثق فظائع الإرهاب بحق سكانه - سبوتنيك عربي, 1920, 14.07.2022
تابعنا عبرTelegram
تعلّق المواطنة الألمانية، لوحات قديمة لا تزال تحتفظ بها منذ أكثر من عشر سنوات، بعد أن نفذتها نساء سوريات في منطقة (جبل الحص) بريف حلب، ومن ثمّ انقطعت أخبار أغلبهن عنها.
تقيم فيبر في دمشق منذ 40 عاماً، متسلحة بإصرار نقي على البقاء في المدينة التي أحبت، فرغم الحرب وسفر الأبناء، بقيت السيدة الألمانية في منزلها بمنطقة باب شرقي على الأطراف الشرقية للعاصمة السورية، الذي صممت ديكوره بما يلائم ذوقها الخاص، مع المحافظة الأمينة على طابعه التراثي الدمشقي.
آخر معرض أطلقته السيدة الألمانية في المركز الثقافي العربي في حي أبو رمانة الدمشقي، تضمن العشرات من اللوحات التي نسجتها سيدات من منطقة (جبل الحص) في ريف حلب والتي روت حكايات من الذاكرة الإنسانية في هذه البلدة من خلال تجسيد حياة وبيئة هؤلاء السيدات قبل الحرب إضافة إلى ما مرت به البلدة بعد هجوم التنظيمات المسلحة عليها والاستيلاء على منازل سكانها وسرقة ممتلكاتهم وتهجيرهم في شتى بقاع سوريا وخارجها.
© Sputnik . NOUR MOLHEMبالإبرة والخيط.. (هايكة فيبر) تحيي تراث الريف السوري وتوثق فظائع الإرهاب بحق سكانه
بالإبرة والخيط.. (هايكة فيبر) تحيي تراث الريف السوري وتوثق فظائع الإرهاب بحق سكانه - سبوتنيك عربي, 1920, 14.07.2022
بالإبرة والخيط.. (هايكة فيبر) تحيي تراث الريف السوري وتوثق فظائع الإرهاب بحق سكانه
ملكات في ضيافة فيبر
تشعر فيبر بالاعتزاز لما أنجزته في البيئة الثقافية التي اعتنقها، تتناول مع ضيوفها المشاهير الذين زاروا دار عرضها في سوريا وارتدوا تصاميمها، الملامح الجينية للأزياء في أرياف بلاد الشام، ومنها سوريا وفلسطين ولبنان (سوريا الكبرى) على وجه الخصوص.
تستذكر السيدة الألمانية أشهر زوار "الغاليري" الخاص بها في دمشق، ومنهم ملكة إسبانيا صوفيا التي زارتها مرتين متتاليتين، وكذلك الملكة نور زوجة الملك الأردني الراحل حسين بن طلال، والأميرة إنارة زوجة الأمير كريم آغا خان، ومصممة الأزياء الألمانية جيل ساندر، وزوجة رئيس الوزراء التركي أردوغان، وغيرهم الكثير..
© Sputnik . NOUR MOLHEMبالإبرة والخيط.. (هايكة فيبر) تحيي تراث الريف السوري وتوثق فظائع الإرهاب بحق سكانه
بالإبرة والخيط.. (هايكة فيبر) تحيي تراث الريف السوري وتوثق فظائع الإرهاب بحق سكانه - سبوتنيك عربي, 1920, 14.07.2022
بالإبرة والخيط.. (هايكة فيبر) تحيي تراث الريف السوري وتوثق فظائع الإرهاب بحق سكانه
حنين الريف السوري
يراود فيبر اليوم حنين جارف لصوت ثرثرات النساء ترن في أذنيها خلال زياراتها الكثيرة إلى قراهن، كما تفتقد متعة التقاط الاختلاف بين لهجاتهن في قرى الشمال والجنوب.
هذا الحنين الألماني إلى تفاصيل الريف السوري، يتكئ إلى حياة تعشقها فيبر وهي لذلك قضت سنواتها الأربعين الأخيرة في كنفها.
جابت السيدة الألمانية معظم أرجاء سوريا، من شمالها لجنوبها ومن شرقها لغربها، باحثة عما هو "أكثر أصالة" من تراث منسوجاتها اليدوية، تعرّفت إلى تصاميم الفساتين التي ترتديها السوريات في حمص وحماه وطرطوس ودرعا ودير الزور والحسكة وحلب، والألوان المستخدمة فيها.
قضت فيبر أياماً وليالٍ وهي تفكّ أسرار أنسجة قديمة وقطب وتطريزات لا يعرفها سوى كبار السن، وباتت قادرة من نظرة واحدة على التمييز بين قطعة حاكتها يد سيدة من قرية (السخنة) بريف حمص، أو أخرى خرجت من قرية في (جبل الحص) جنوب حلب.
© Sputnik . NOUR MOLHEMبالإبرة والخيط.. (هايكة فيبر) تحيي تراث الريف السوري وتوثق فظائع الإرهاب بحق سكانه
بالإبرة والخيط.. (هايكة فيبر) تحيي تراث الريف السوري وتوثق فظائع الإرهاب بحق سكانه - سبوتنيك عربي, 1920, 14.07.2022
بالإبرة والخيط.. (هايكة فيبر) تحيي تراث الريف السوري وتوثق فظائع الإرهاب بحق سكانه
من أوروبا إلى بلاد الشام
بدأت قصة هايكة ذات السبعين عاماً بعدما تعرفت إلى مخرج فلسطيني كان يدرس في ألمانيا منتصف السبعينيات، فوقعت في حبه وتزوجته، لتنتقل الشابة من بلدها للإقامة معه في لبنان عام 1982، ثم ما لبث الزوجان بعد بضعة أشهر من ذلك التاريخ ، أن اضطرا، بسبب الحرب اللبنانية، للمغادرة إلى سوريا.
تتحدث هايكة لـ "سبوتنيك" قائلة: كنت بحاجة لمدخل كي أتعلّم اللغة العربية بشكل أفضل، وأتعرف للناس عن كثب، وعرفت بأن دراستي السابقة للموسيقا والأدب المقارن لن تفيدني، فقرّرت إطلاق العنان لشغفي بالحياكة والتطريز وتصميم الملابس، مستذكرة ما تعلّمته من جدتي.
تضيف هايكة: "في بداية الأمر كان مردودنا لا يتعدى المائتي دولار، لذلك كان التركيز ضمن مشروعي على التراث السوري لأن الأعمال اليدوية العادية لن يكون لها أثر كبير، بالمقابل فإن التراث الشرقي يعد بحراً يمكن الغرق في تفاصيله بكل سعادة وحب، فما كان منا إلا العمل لتأسيس علامة تجارية خاصة أواخر الثمانينيات، من خلال الاعتماد على تصميم ملابس "على الموضة"، بروح سورية خالصة.
"عاماً بعد آخر"، تسترسل السيدة الألمانية في حديثها لـ "سبوتنيك": "أنتجنا فساتين وقمصان وحقائب وإكسسوارات بتفاصيل مستوحاة من البيئات السورية على اختلافها، وبالتعاون مع عاملات محليات من مناطق سورية مدينية وريفية متنوعة.
© Sputnik . NOUR MOLHEMبالإبرة والخيط.. (هايكة فيبر) تحيي تراث الريف السوري وتوثق فظائع الإرهاب بحق سكانه
بالإبرة والخيط.. (هايكة فيبر) تحيي تراث الريف السوري وتوثق فظائع الإرهاب بحق سكانه - سبوتنيك عربي, 1920, 14.07.2022
بالإبرة والخيط.. (هايكة فيبر) تحيي تراث الريف السوري وتوثق فظائع الإرهاب بحق سكانه
تراث فلسطين ولبنان وسوريا
لم يقتصر الأمر على ذلك، فالسيدة الشغوفة بالتراث، عملت على دراسة المعاني الكامنة وراء أشكال التطريز المختلفة في منطقة بلاد الشام، بمساعدة عشرات المراجع، وأيضاً بالرجوع لوالدة زوجها الفلسطينية التي تمتلك خبرة كبيرة بالمشغولات اليدوية متسمعها تتحدث عن الإله بعل، والشمس وقوتها الخارقة، والمنسوجات اليدوية التي تطرد الأرواح الشريرة وقطب التطريز المتصالبة التي تشتهر بها ملابس بلاد الشام.
تركز فيبر حالياً على تدريب السيدات وتسعى لاكتشاف قطب وتصاميم جديدة بهدف نقلها للأجيال الشابة لتبقى في ذاكرتهم الحية، وستقوم بنقل معارضها إلى أوروبا ليتعرف الغرب على التراث السوري الغني والمتنوع وإيصال صورة حقيقية لهم بالظلم الذي تعرض له أهل القرى السورية جراء الحرب التي تعرضت لها بلادهم.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала