نائب رئيس التحالف السوداني: الأزمة السياسية قاربت على الانتهاء... والمرحلة الانتقالية دون "عسكر"

© AP Photo / Hussein Mallaرئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان
رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان - سبوتنيك عربي, 1920, 26.07.2022
تابعنا عبرTelegram
أكد الفريق سعيد يوسف ماهل، نائب رئيس التحالف السوداني للشؤون العسكرية، المنضوي في الجبهة الثورية السودانية، أن حديث رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو (حميدتي) عن خروج الجيش من المشهد السياسي نابع من الخوف على المصلحة العامة للبلاد ولا يحمل أي مناورات، وهو دعوة صادقة لتعاون كل الأطراف لتحقيق الاستقرار.
وأضاف في اتصال مع "سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، أن المبادرات التي تحدث عنها البرهان وحميدتي تسعى لإنقاذ البلاد من حالة الإنهيار التي هي مقدمة عليها، ورغم تلك الدعوات الصادقة إلا أن هناك بعض الأحزاب التي لا تمتلك أي ثقل على الأرض سوى في بعض مناطق الخرطوم، هم من يعرقلون عملية السير نحو الهدوء والاستقرار وترتيب المرحلة الانتقالية للعبور بالبلاد من تلك الأزمات الخانقة وغير المسبوقة التي يمر بها السودان.
مشاهد من محاولة اغتيال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك في الخرطوم - سبوتنيك عربي, 1920, 17.07.2022
السودان يعلن ارتفاع حصيلة قتلى المواجهات القبلية إلى 33
وتابع نائب رئيس التحالف، أن الفريق البرهان قبل أسابيع طالب كل القوى المدنية بالجلوس مع بعضها والاتفاق على تشكيل الحكومة المدنية لنقل السلطة إليها وعودة الجيش لممارسة مهامه في حفظ الأمن والاستقرار في البلاد وحماية الحدود، وأن هناك مشاورات جارية في الوقت الراهن وقطعت شوطا متقدما، تعمل على وضع أسس ثابته ومتينة حول كيف يحكم السودان خلال المرحلة الانتقالية وليس من سيحكم.
وأضاف: "لكن كما قلنا هناك بعض الأحزاب الصغيرة لا تريد هذا التوافق حتى لو تم منحها لكل السودان مثل "الحزب الشيوعي"، رغم أن أغلبية الحزب الشيوعي خلال الفترة الماضية كان في الحكم".
وأوضح أن الفترة القادمة أو خلال أسأبيع يشهد السودان حالة من التوافق بشأن إدارة الفترة الانتقالية، وإعلان خروج المؤسسة العسكرية من المشهد السياسي في البلاد كان قرار صادق ومن القلب إلى القلب، لكن هناك مشكلة حقيقية لدى الحزب الشيوعي بأنه لا يستطيع التوافق مع الآخرين، رغم ذلك هناك تقدم كبير نحو الوفاق سوف نشهد نتائجه خلال الفترة القريبة القادمة.
ونفى ماهل أن يكون قد تم تناول أسماء بعينها لتولي قيادة الحكومة في المرحلة الانتقالية، مشيرا إلى أن ما يتم بحثه هو كيف تحكم الفترة الانتقالية وليس من يحكم الفترة الانتقالية، والمؤكد حتى الآن أن نهاية الأزمة باتت قريبة ولا وجود لمجلس السيادة في الفترة الانتقالية، وسيكون هناك فقط مجلس أعلى للقوات المسلحة ورئيس وزراء بالشكل المتعارف عليه في العديد من دول العالم.
قال نائب رئيس مجلس السيادة السوداني، محمد حمدان دقلو، إن الجيش السوداني يدعو القوى السياسية في البلاد إلى تسريع عملية اتخاذ القرار لتشكيل السلطات الانتقالية.
وأكد دقلو، الجمعة الماضية، أن الجيش قرر "إتاحة فرصة للقوى السياسية الثورية والوطنية لإجراء حوار فيما بينها" والتوصل إلى اتفاق دون تدخل من الجيش.
البنك المركزي في السودان   - سبوتنيك عربي, 1920, 28.05.2022
"مجلس السيادة" السوداني يكشف حقيقة عدم تمكن الدولة من توفير مرتبات شهر مايو
ودعا نائب رئيس مجلس السيادة جميع القوى السياسية في السودان إلى "تسريع" عملية تشكيل حكومة انتقالية.
يشار إلى أنه في بداية هذا الشهر، أعلن رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، قرارا بحل المجلس وقال إن الجيش لن يشارك في الحوار الوطني بين القوى المتصارعة.
وفي وقت سابق، هذا الشهر، قال مصدر لوكالة "سبوتنيك" إن البرهان أقال خمسة أعضاء مدنيين في مجلس السيادة.

وفي أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، أطاح الجيش السوداني، بقيادة البرهان بالحكومة، وأعلن حالة الطوارئ وأنشأ مجلسا سياديا انتقاليا تحت قيادته.

وأجبرت الاحتجاجات اللاحقة البرهان على توقيع اتفاق ينص على إعادة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، والإفراج عن جميع السجناء السياسيين، وإجراء الانتخابات في يوليو/تموز 2023، وتسليم السلطة إلى حكومة مدنية منتخبة. ومع ذلك، استمرت الأزمة السياسية، وتنحى حمدوك في 2 يناير/كانون الثاني.
واستمرت الاحتجاجات الأسبوعية ضد الحكم العسكري في السودان، مما أدى إلى مقتل العشرات.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала