قائد الحرس الثوري الإيراني: حزب الله يمتلك 100 ألف صاروخ جاهزة لتدمير إسرائيل

© AP Photo / Vahid Salemiقائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي
قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي - سبوتنيك عربي, 1920, 04.08.2022
تابعنا عبرTelegram
قال قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، اليوم الخميس، إن عدو بلاده أمام طريق مسدود لشن أي عمل عسكري ضدها، مشيرا في الوقت ذاته إلى امتلاك حزب الله اللبناني عشرات الآلاف من الصواريخ المعدة لاستهداف إسرائيل.
وأضاف سلامي في تصريحات نقلتها وسائل إعلام إيرانية، أن الولايات المتحدة بدأت تحزم حقائبها لمغادرة المنطقة ولم تعد قادرة على فرض الضغوط القصوى على طهران.
وتابع: "الأمريكيون تصوروا أن بإمكانهم شل إيران إذا فرضوا عقوبات عليها، لكن البلاد تجاوزت هذه العقوبات. حزب الله اللبناني يمتلك أكثر من مئة ألف صاروخ جاهزة لفتح باب جهنم على إسرائيل".
بالأمس، أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، أن وفدا إيرانيا برئاسة كبير المفاوضين النوويين، علي باقري كني، يتوجه إلى فيينا لاستئناف المحادثات غير المباشرة بين واشنطن وطهران، الهادفة إلى إعادة إحياء الاتفاق النووي.
ذكرت وسائل إعلام أمريكية، أن "المبعوث الأمريكي الخاص للشؤون الإيرانية روبرت مالي، ومنسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل يتوجهان إلى العاصمة النمساوية فيينا لاستئناف المفاوضات النووية والمفاوضات الإيرانية الأمريكية غيرالمباشرة التي ستنطلق غدا الخميس.
وقال المنسق الأوروبي في المفاوضات النووية إنريكي مورا، عبر حسابه على "تويتر": "في طريقي إلى فيينا لمناقشة العودة الكاملة لتنفيذ خطة العمل المشتركة الشاملة".
وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، الاثنين الماضي، إضافة 6 كيانات جديدة على قائمة العقوبات المرتبطة بإيران. وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن "واشنطن ستواصل استخدام العقوبات ضد إيران إلى أن تصبح مستعدة للعودة للاتفاق النووي".
حسن نصر الله - سبوتنيك عربي, 1920, 31.07.2022
خبير عسكري: تقنيات "حزب الله" كافية لرصد وإصابة السفن بالصواريخ والمسيرات
إلى ذلك وصفت وزارة الخارجية الإيرانية العقوبات الأمريكية الأخيرة ضد طهران بالإجراءات المدمّرة التي تأتي في ظل الجهود المبذولة من أجل العودة للاتفاق النووي.
وعلى جانب آخر، أكد الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، الأربعاء، أن "الحصار الاقتصادي هو حرب، والصبر عليها هو جهاد"، مضيفا أن "هذه المواجهة تسمى مواجهة جهادية".
وقال نصر الله: "إن حزب الله سيعطي ملف ترسيم الحدود قليلا من الوقت، ليرى إلى أين ستذهب الأمور"، مؤكدا أن الحزب سيستمر بمنهجية البحث عن حلول ليعبر لبنان هذه المرحلة ولن يسمح بالحرب الأهلية، حسب قناة "المنار".
وأضاف أن "الوقت ضيق، وفي ضوء الجواب سنتصرف"، مؤكدا أن "الضغوط والحصار الأمريكي المتعدد الأوجه هدفه إخضاع شعب المقاومة ودفعه للتخلي عن كل شيء لمصلحة المشروع الأمريكي الصهيوني".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала