الجيش الجزائري ينتظر الجيل الجديد من "سوخوي"

الجيش الجزائري ينتظر الجيل الجديد من سوخوي
تابعنا عبرTelegram
نناقش في هذه الحلقة: روسيا تطالب حلفاء أوكرانيا بالتدخل لمنعها من ارتكاب أي حماقة نووية في زابوروجيه؛ لأول مرة الجزائر تجري تدريبات مشتركة مع روسيا لمكافحة الإرهاب؛ وزير خارجية تايوان: الصين تستعد لغزونا.
تستضيف الجزائر لأول مرة التدريب الجزائري الروسي المشترك "درع الصحراء"، الذي سينفذه نحو 80 عنصرا من القوات المسلحة الروسية، و80 عنصرا من القوات الجزائرية في الجزائر في نوفمبر المقبل، تتضمن البحث عن الإرهابيين في الصحراء وتحييدهم.
وخلال مداخلة مع "بلا قيود"، قال الباحث في الشؤون السياسية والأمنية بجامعة الجزائر، الدكتور صهيب خراز:
"أتوقع التنسيق بين البلدين لعقد صفقات أسلحة نوعية، والحصول على الجيل الجديد من مقاتلات سوخوي الروسية، ولطالما تعاون الجانبان على مكافحة الإرهاب، وهذه التدريبات جاءت في ظل أحداث دولية مفصلية في النظام العالمي، وبدأت الدول تدخل بمحاور وتحالفات، وروسيا مصدر قوة للجيش الوطني الجزائري وتزوده بالأسلحة النوعية منذ أيام الاتحاد السوفييتي، وحاليا هناك رؤية لإعادة هيكلة الجيش بسبب ما تشهده المناطق الحدودية من إرهاب، وتوتر أمني، ومحاولات الإخلال بالأمن داخل الجزائر".

تايوان تتهم الصين بالتحضير لـ"غزوها"

قال جوزيف وو، وزير خارجية تايوان (الصين)، إن بكين تجري تدريبات جوية وبحرية تطوق الجزيرة استعدادا لغزو تايوان. فيما أعلن نائب وزير الدفاع الأميركي للشؤون السياسية، كولين كال، أن الصين تمهد الطريق لخلق وضع جديد.
حول هذا الموضوع، قال أستاذ العلاقات الدولية، بشير بدور، لـ "بلا قيود":
"الأمريكي يحاول إشعال فتيل نزاع هنا أو هناك، لأنه لا يتقبل تعدد الأقطاب الذي يتشكل حاليا، ولا يستطيع الاستمرار إلا بالقطبية الواحدة التي اعتاد عليها، لذلك يحاول تكرار ما حدث بين روسيا وأوكرانيا، بين الصين وتايوان أيضا، وإن كانت الصين لم تتمكن سابقا من خوض مواجهة مع الولايات المتحدة فهي اليوم قادرة، وستقوم بعملية عسكرية إن لم تلتزم واشنطن بالاتفاق المبرم معها في هذا الخصوص".
التفاصيل في الملف الصوتي...
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала