كيف تتحكم "بيلغورود" بمحيطات العالم

تابعنا عبرTelegram
رصدت أجهزة استخبارات حلف شمال الأطلسي تحركات غواصة "بيلغورود"، شمال روسيا، وهو ما قد يعني إجراء تجارب على الغواصة المسيّرة النووية "بوسيدون"، بحسب ما أفادته صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية. وكانت روسيا قالت بالفعل إنها سلتجأ إلى استخدام هذا النوع من الأسلحة في حالة حدوث عدوان يهدد أمنها القومي.
يشعر حلف "الناتو" بالقلق من المناورات الروسية في منطقة القطب الشمالي، حيث ادعت أجهزة استخبارات الحلف أنها اكتشفت مؤخرًا تحركات الغواصة النووية الروسية المتعددة الأغراض كا-329 "بيلغورود"، في بحر كارا، شمال سيبيريا، كما ذكرت "لا ريبوبليكا".
تهدف هذه الغواصة إلى إيصال الطوربيدات المسيرة "بوسيدون" الغاطسة القادرة على حمل أسلحة تقليدية ونووية إلى أعماق كبيرة وبسرعة عالية.
اقرأ أيضا - البحرية الروسية تتسلم أول غواصة حاملة لطوربيدات "بوسيدون" المسيرة من طراز "بيلغورود"
وأشارت الصحيفة إلى "أنها تفلت من الرادارات الأمريكية. إنها قادر على توليد موجة إشعاعية يمكن أن تقضي على مدن مثل نيويورك أو لوس أنجلوس". كما أن "الأقمار الصناعية التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء المتاحة للولايات المتحدة لا ترى ما يحدث في أعماق البحار، وقد تم تصميم بوسيدون لإصدار القليل من الحرارة والتحرك بصمت".


غواصة مسيرة

تم تصميم غواصة "بيلغورود" على أساس المشروع المنقح للغواصات 949A Antei (Oscar II وفقًا لرمز الناتو). خصائصه التقنية تبقى سرية. أعلن فلاديمير بوتين لأول مرة أن روسيا كانت تطور غواصات مسيرة تحت الماء تحمل أسلحة نووية في مارس/ آذار 2018، خلال رسالته السنوية إلى البرلمان. ووفقا له، يمكن لهذه الأجهزة أن تضرب المجموعات الحاملة والتحصينات الساحلية والبنية التحتية. إن "بوسيدون"، المعتمد من قبل وسائل الإعلام الغربية "سلاح الدينونة الأخيرة"، قادر على التحرك بسرعة تقارب 110 عقدة، أو أكثر من 200 كم/ ساعة، بفضل وسادة هوائية تغلفها أثناء تقدمها. كما أنه قادر على المناورة وتغيير الاتجاه والعمق.

الردع النووي

يتم سرد السيناريوهات التي يمكن لموسكو فيها نظريًا استخدام الأسلحة النووية في العقيدة العسكرية الروسية. وتعترف باستخدام هذا النوع من الأسلحة في حالة العدوان على روسيا أو حلفائها باستخدام أسلحة الدمار الشامل، أو العدوان باستخدام الأسلحة التقليدية، عندما يكون وجود الدولة مهددًا. أكد سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، مؤخرًا أن موسكو لا تهدد أي أحد بأسلحة نووية، لكنها تحذر من خطر التدخل الغربي في العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала