ربع قرن على غلق الحدود... هل يعيد الرئيس الجزائري العلاقات مع المغرب؟

© AFP 2023 / FAROUK BATICHE قوات البوليساريو
قوات البوليساريو  - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
نحو ربع قرن مر على إغلاق الحدود البرية بين الجزائر والمغرب، وفرض التأشيرة، عقب تفجير فندق بمراكش، اتهمت الرباط المخابرات الجزائرية بالتورط فيه.

قوات البوليساريو في عرض عسكري - سبوتنيك عربي
هل يؤثر تغيير النظام في الجزائر على النزاع بين المغرب والبوليساريو؟
المحطة الأولى في الخلافات التي أدت إلى توتر في العلاقات استمر حتى اليوم، أضيف لها الموقف الجزائري من ملف "الصحراء"، المتعلق بجبهة البوليساريو.

حالة من التفاؤل والترقب في البلدين بشأن مصير العلاقات خلال الفترة المقبلة، خاصة بعد انتخاب الجزائر رئيسها الجديد عبد المجيد تبون، وتوجيه تهنئة من الملك محمد السادس، ما فسره البعض بأنها بادرة إيجابية.

مسؤولون وخبراء يرون أن تهنئة الملك محمد السادس هي دعوة للحوار تضاف إلى دعواته السابقة، كما يرون في المقابل أن الرئيس عبد المجيد تبون قد ينفتح على المغرب بشكل أكبر من عهد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، خاصة أنه تحدث في وقت سابق عن إمكانية فتح الحوار بشروط.

وكانت العلاقات المغربية الجزائرية قد شهدت تحسنا ملحوظا منذ قيام الحكومة الحالية في الرباط، والتي يقودها حزب العدالة والتنمية "ذو التيار الإسلامي" منذ مطلع 2012.

زوال أسباب الخلاف

من الجانب الجزائري يقول نور الدين لعراجي، رئيس تحرير صحيفة الشعب بالجزائر، إن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون سبق الأحداث عقب الإعلان عن فوزه، حيث رد على سؤال حول الأمر، بقوله إن زوال أسباب العلة ستحل الأزمة.

وأضاف لعراجي في تصريحات لـ"سبوتنيك"، الخميس، أن الحدود المغلقة بين المغرب والجزائر منذ العام 1994 كانت بسبب فرض التأشيرة من المغرب، ما دفع الجزائر فيما بعد لفرض التأشيرة على القادمين من المغرب.

ويرى لعراجي أن تأكيد الرئيس الجزائري على الكثير من الإصلاحات في المشهد الدولي ومن بينها العلاقات مع المغرب، يدفع نحو بحث أسباب العلة التي تحدث عنها الرئيس.

أزمة ملف الصحراء

بالرغم من تفاؤل لعراجي بالفترة المقبلة ببحث أسباب الخلاف بين المغرب والجزائر، إلا أنه يرى أن ملف "الصحراء"، أصبح عقيدة مثله مثل القضية الفلسطينية، بالرغم أنه أحد أهم أسباب الخلافات الراهنة بين البلدين.

وبحسب لعراجي فإن الفترة المقبلة قد تشهد حوارات ومشاورات بين الجانبين من شأنها حل بعض الأمور العالقة منذ فترات طويلة، وفتح الحدود، خاصة في ظل الحاجة إلى معالجة قضية نبات مخدر "الحشيش"، الذي يدخل الجزائر عن طريق المغرب، بحسب لعراجي.

خطوات مغربية

يشيد لعراج بالتهنئة التي تقدم بها الملك محمد السادس للرئيس عبد المجيد تبون، ويرى أنها خطوة على طريق الدعوة للحوار وتجديد الدعوة لفتح الحدود بين البلدين، خاصة أن القضيتين يحتاجا إلى فتح محادثات بين الطرفين حتى تكون هناك ورقة طريق تذلل بها الخطوات نحو المخرج الجامع بين البلدين.

ويؤكد أن الأزمة الأولى بين البلدين جاءت على خلفية الانفجار الذي حدث في أحد الفنادق المغربية عام 1994 بمراكش، حيث وجهت الحكومة المغربية الاتهام في هذا الوقت إلى المخابرات الجزائرية بأنها تقف وراء الانفجار، وهو ما نفته الجزائر، إلا أن المغرب اتجه لفرض التأشيرة على الجزائريين منذ تلك الأزمة.

ترحيب مغربي

من ناحيته قال النائب نبيل الأندلسي عضو البرلمان المغربي، إن تطوير العلاقات بين البلدين يعود بالإيجاب على الشعبين الجزائري والمغربي.

وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، الخميس، أن تطوير العلاقة ينعكس على الاتحاد المغاربي ومستقبل المنطقة.

ويرى أن إشارات الملك المغربي سبقت تولي الرئيس عبد المجيد تبون، وأنها لم تقتصر على التهنئة الأخيرة بعد فوز تبون، حيث تضمن خطابه في مناسبات عدة الحديث عن ترحيبه بتجاوز الخلافات القائمة بين الدولتين.

بشأن القضية الخلافية بين الدولتين والتي تتمثل في "ملف البوليساريو"، أوضح أن الموقف المغربي الرسمي من هذا الملف يؤكد على أن الجزائر أحد أطراف الملف بشكل فاعل.

موقف الجزائر من البوليساريو

ويشير النائب إلى أن مساهمة الجزائر في دعم "البوليساريو" ليس من صالح شعوب الدولتين، وأن الجميع يترقب موقف الرئيس الجزائري الجديد من هذا الملف، خاصة أنه يمكن تغليب مصالح الشعوب.

وشدد على رغبة المغرب في بناء علاقات مبنية على حسن الجوار بين الدولتين وتجاوز الإشكاليات، والمساهمة الجماعية في حل المشكلة المتعلقة بـ"الصحراء الغربية".

وبرغم غلق الحدود حتى اليوم فقد تبادل الجانبان زيارات رسمية شملت التعاون والتنسيق في عدد من القطاعات، بعيدا عن موضوع الصحراء الغربية الذي يختلف الطرفان بشأنه. حيث يعتبر المغرب الإقليم الصحراوي جزء من أراضيه، تعتبره الجزائر مسألة إنهاء استعمار يجب إيجاد تسوية لها وفقا للقانون الدولي في الأمم المتحدة.

مواقف رسمية

في العام الماضي 2018 أعلن العاهل المغربي الملك محمد السادس خلال خطاب ألقاه، بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين للمسيرة الخضراء، استعداد بلاده لـ"تجاوز كل الخلافات" مع الجزائر.

وقال الملك محمد السادس إن "المغرب مستعد لحوار صريح وواضح لتجاوز كل الخلافات مع الجزائر"، موضحا أنه "يجب الاعتراف بأن العلاقات مع الجزائر غير طبيعية وغير معقولة".

في المقابل وجهت الجزائر دعوة مفاجئة إلى اتحاد المغرب العربي من أجل تنظيم قمة مغاربية في أقرب الآجال على مستوى وزراء الخارجية.، عقب دعوة الملك محمد السادس.

وقالت الخارجية الجزائرية، في بيان لها عقب دعوة الملك في نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، إن هذه "المبادرة تندرج ضمن القناعة الراسخة للجزائر التي أعربت في عديد المرات عن ضرورة الدفع بمسار الصرح المغاربي وبعث مؤسساته، كما أنها تأتي امتدادا لتوصيات القمة الاستثنائية الأخيرة للاتحاد الإفريقي بإثيوبيا حول الإصلاح المؤسساتي ودور المجموعات الاقتصادية الإقليمية في مسار اندماج الدول الإفريقية".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала