صراع "القاعدة" وواشنطن بعد مقتل الظواهري... ما خيارات التنظيم والأسماء المرشحة للقيادة؟

© AP Photoأيمن الظواهري زعيم "القاعدة"
أيمن الظواهري زعيم القاعدة - سبوتنيك عربي, 1920, 02.08.2022
تابعنا عبرTelegram
محاولات لاستهداف مصالح واشنطن في كل مكان، ونزاع على القيادة، ومحاولة تجديد الشرعية، سيناريوهات ثلاثة يعمل "تنظيم القاعدة" الإرهابي" المحظور في روسيا" بعد مقتل زعيمه أيمن الظواهري في كابول.
بعد إعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن، في الأول من أغسطس 2022، مقتل رجل القاعدة الأول أيمن الظواهري في العاصمة الأفغانية كابول عبر طائرة أمريكية من دون طيار، تتجه الأنظار في الوقت الراهن نحو ردة فعل التنظيم، خاصة أن الضربة الأخيرة تعد الأكبر بعد مقتل أسامة بن لادن مؤسس التنظيم الأول في مايو 2011.
تنظيم القاعدة في منزوعة السلاح يشن هجوما هو الأعنف على الجيش السوري منذ أشهر - سبوتنيك عربي, 1920, 02.08.2022
"عليها أن تختار"... مصدر أمريكي يتحدث عن وجود خليفة الظواهري في إيران
تراجع التنظيم
طوال الفترة التي تولى فيها الظواهري القيادة من 2011 حتى 2022، شهد التنظيم تراجعا كبيرا على كافة الأصعدة في العديد من الدول، وهو ما أتاح الفرصة لظهور تنظيم "داعش" المحظور في روسيا، وسيطرته على العديد من المساحات الجغرافية بداية من العام 2014، والذي استقطب العديد من عناصر القاعدة في مختلف الدول.

التراجعات التي جرت طوال السنوات الماضية أدت إلى انشقاقات في صفوف القاعدة، حتى أن انشقاق زعيم "داعش" أبو بكر البغدادي جرى في العام 2014، بسبب ضعف قيادة تنظيم القاعدة، وتمكن البغدادي حينها من استقطاب معظم القيادات الإرهابية معه، وأعلن ما يسمى بـ"دولة الخلافة". ثم شهدت بعض الدول الإفريقية حالات مشابهة للتنظيم نفسه.

يشير الباحثون إلى أن التنظيم اعتمد فيما بعد على "اللامركزية" بسبب ضعف قيادة الظواهري للتنظيم، وسيطرة "داعش" على المشهد، وأن عدد أفرع التنظيم تخطت 10 جماعات بأسماء مختلفة جميعها تتبع القاعدة.
شرعية الوجود
إعلان تصفية الظواهري لن يغير في خريطة تواجد التنظيم على الأرض، كونها هشة منذ فترة، لكن ردة الفعل ربما تكون عنيفة في العديد من المناطق إذا ما حاول أحد القيادات الجديدة إثبات مشروعيته وأحقيته بقيادة التنظيم مرة أخرى، وهو ما لفت إليه الباحثون في شؤون الجماعات الراديكالية.

من ناحيته قال إدريس الكنبوري الخبير في شؤون الجماعات الإرهابية، إن الرؤية لم تتضح بعد بشأن الأسماء التي يمكن أن تتولى القيادة خلفا للظواهري.

وأضاف في حديثه لـ" سبوتنيك"، أن ما يتضح حتى الآن هو عدم وجود إجماع على شخصية محددة، خاصة أن الظواهري كان آخر القادة التاريخيين الذين ارتبطوا بمرحلة الجهاد الأفغاني في الثمانينات وإنشاء القاعدة.
أيمن الظواهري - سبوتنيك عربي, 1920, 02.08.2022
أسرار لأول مرة... كيف حددت المخابرات الأمريكية موقع الظواهري واصطادته في الشرفة؟
استهداف المصالح الأمريكية
ويرى الكنبوري أن غياب الظواهري يفتح الباب لصراع على القيادة، كما حدث بالنسبة لتنظيم "داعش" و"طالبان"، إذ أكدت التجارب أن السابقة وقوع الصراعات على القيادة.
وأوضح الكنبوري أن "القاعدة"، "المحظور في روسيا" تحاول استهداف المصالح الأمريكية في كل مكان، من أجل البقاء على مشروعيتها، خاصة في ظل التنافس مع داعش.
صراع القيادة
يرجح الباحثون ثلاثة أسماء مرشحة لقيادة التنظيم بعد مقتل الظواهري، الأول هو محمد صلاح الدين المكني بـ"سيف العدل"، وهو المسئول عن اللجنة الأمنية ومهندس المتفجرات بالتنظيم.

والثاني محمد صالح زيدان، الذي تولى مسئولية التنظيم لفترة قصيرة في أعقاب مقتل بن لادن، قبل اختيار الظوهري.

والثالث صهر الظواهري المعروف باسم عبد الرحمن المغربي، مغربي الجنسية من مواليد العام 1970 في مدينة مراكش، وكان يتولى منصب القائد العام للقاعدة في أفغانستان، وباكستان منذ العام 2012، وكان من المقربين من أسامة بن لادن، كما أنه المستشار الأقرب للظواهري، بحسب الخبراء.

بحسب العديد من المراجع فإن "سيف العدل" ولد عام 1960 بمحافظة المنوفية في مصر، وشارك في منتصف ثمانينيات القرن الماضي، في محاولة اغتيال وزير الداخلية المصري الأسبق حسن أبو باشا، كما اتهم في قضية اغتيال الرئيس المصري الأسبق محمد أنور السادات، وكان أحد القيادات المتهمة في قضية إعادة إحياء تنظيم "الجهاد" المصري.

هرب صلاح الدين إلى السعودية عام 1989، وهناك رافق مؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن إلى السودان عام 1992، وأصبح من المقربين منه لسنوات طويلة، وتولى بناء القدرات العملياتية، ويعد من أبرز القادة المؤسسين للتنظيم.
رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد أثناء توجهه إلى باريس للقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون - سبوتنيك عربي, 1920, 02.08.2022
رئيس وزراء إسرائيل يهنئ بايدن باغتيال الظواهري: العالم بات أكثر أمنا
تأثير تصفية الظواهري
بشأن تأثير تصفية الظواهري على عمل التنظيم الإرهابي، قال الباحث المصري المتخصص في شؤون الجماعات الإرهابية، أحمد عاطف، إن مقتل الظواهري لن يؤثر بدرجة كبيرة في آلية عمل التنظيم، خاصة أن القاعدة تعمل منذ فترة عبر "اللامركزية" وأن أغلب العمليات تدار دون أوامر مباشرة من قائد التنظيم.
وأضاف عاطف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن تنظيم القاعدة منقسم إلى ثلاث مجموعات تعمل بشكل منفرد في الوقت الراهن وهم " حراس الليل، القاعديين، التوحيد والجهاد" وهي مجموعات تعمل بشكل لا مركزي.

ولفت عاطف إلى أن الظواهري كان يعاني من "سرطان الكبد"، وأن حالته كانت حرجة وشبه ميت، نظرا لعدم قدرته عل إجراء عملية زراعة كبد.

بحسب عاطف فإن اغتيال الظواهري يترك تأثيره على مستوى تماسك القاعدة، وأن العديد من العناصر يمكن أن تنضم إلى "داعش" المحظور في روسيا، خاصة في ظل سيطرة التنظيم الإرهابي في العديد من الدول.
وبحسب عاطف أن أحد الأسماء المرشحة بقوة لخلافة الظواهري هو "سيف العدل"، وأنه "ضابط قوات خاصة مصري انضم إلى جماعة الجهاد في الثمانينيات، وشارك في الإعداد لهجمات 11 سبتمبر، وكذلك إعداد معسكرات القاعدة في السودان".
بحسب الخبراء فإن التنظيم يمكنه اللجوء لاستهداف أي قوات أمريكية أو سفارات في أي دولة من الدول التي تشهد نزاعات واضطرابات من أجل إثبات الوجود، خاصة إن ما أرادت القيادة الجديدة استقطاب عناصر جديدة واستعادة مركزية التنظيم بعد فقدان "داعش" الإرهابي، السيطرة في العديد من الأماكن.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала