اليمن.. "أنصار الله" تهدد "التحالف العربي" بمفاجآت لا تخطر على بال حال استمرار عملياته العسكرية

© Photo / Joint forces Dallaaالقوات الجنوبية تصد أعنف عملية عسكرية لـ"أنصار الله" في الضالع
القوات الجنوبية تصد أعنف عملية عسكرية لـأنصار الله في الضالع - سبوتنيك عربي, 1920, 28.12.2022
تابعنا عبر
اتهمت جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) اليمنية، أمس الأربعاء، التحالف العربي بقيادة السعودية، بالتعنت وإهدار فرص تحقيق السلام في اليمن.
القاهرة - سبوتنيك. وهددت "أنصار الله" بمفاجآت وبقادم غير مسبوق حال استمرت عمليات التحالف العربي العسكرية وقيوده المفروضة على المنافذ التي تديرها الجماعة.
منظر من صنعاء، اليمن  - سبوتنيك عربي, 1920, 28.12.2022
"أنصار الله": وفاة 50% من الأطفال الخدج نتيجة تداعيات عمليات "التحالف" ونقص المعدات الطبية
ونشر علي القحوم، عضو المكتب السياسي لجماعة "أنصار الله"، تغريدة جديدة له على حسابه الرسمي علي "تويتر" مهاجما التحالف العربي، قال فيها:
على مشارف نهاية عام اتسم بالمراوحة والمناورة والوعود الفارغة والازدواجية المفضوحة وتعنت واضح لدول العدوان [في إشارة إلى دول التحالف العربي] والرهان على عامل الوقت وهدر الفرص وضيق الخيارات".
مضيفا: "لابد من تعديل السلوك ووقف العدوان [يقصد العمليات العسكرية للتحالف] ورفع الحصار وإنهاء الاحتلال وتنفيذ الحقوق المشروعة وترك اليمنيين لحل مشاكلهم دون وصاية خارجية".
وهدد عضو "أنصار الله" باستئناف جماعته عملياتها العسكرية ضد التحالف العربي، بقوله: "في المقابل العام الجديد قد لا يكون كأي من الأعوام التي مضت سيما مع استمرار العدوان والحصار، وماهو قادم لن يكون معهودا ولا مسبوقا وفيه من المفاجآت التي لا تخطر على بال ولا في حسبان".
ورأى القيادي في "أنصار الله"، أن "المعادلات تغيرت وتغيرت معها قواعد الإشتباك وتعززت عناصر القوة وفرضت معادلات الرد والردع"، على حد قوله.
وكانت جماعة "أنصار الله" قد أعلنت مطلع شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وصول مفاوضات تمديد الهدنة إلى طريق مسدود، في ظل اشتراط الجماعة دفع الحكومة رواتب الموظفين العموميين من عائدات النفط والغاز المنتج من المحافظات التي تسيطر عليها القوات الحكومية.
ويشار إلى أن "أنصار الله" تسيطر منذ أيلول/ سبتمبر 2014، على غالبية المحافظات وسط وشمال اليمن، بينها العاصمة صنعاء، فيما أطلق تحالف عربي بقيادة السعودية، في 26 آذار/ مارس 2015، عمليات عسكرية دعما للجيش اليمني لاستعادة تلك المناطق من قبضة الجماعة.
وأودت الحرب الدائرة في اليمن، حتى أواخر 2021، بحياة 377 ألف شخص، كما ألحقت بالاقتصاد اليمني خسائر تراكمية تقدر بـ 126 مليار دولار، في حين بات 80 % من الشعب اليمني بحاجة إلى مساعدات إنسانية، حسب الأمم المتحدة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала