ما الرسائل التي يحملها عدم مشاركة وزراء الخارجية العرب في اجتماع "المنقوش"؟

© AFP 2023 / DONATO FASANOوزير الخارجية الليبية نجلاء المنقوش
وزير الخارجية الليبية نجلاء المنقوش - سبوتنيك عربي, 1920, 23.01.2023
وزير الخارجية الليبية نجلاء المنقوش
تابعنا عبرTelegram
قال برلمانيون ليبيون، اليوم الاثنين، إن "عدم حضور وزراء الخارجية العرب للاجتماع التشاوري، الذي دعت له وزيرة الخارجية بحكومة الدبيبة، نجلاء المنقوش، التي سحب البرلمان الليبي الثقة منها، يحمل رسائل هامة".
ويرى البرلمانيون أن مواقف الوزراء الذين لم يشاركوا الاجتماع كانت "إيجابية"، في ظل الانقسام الحاصل في ليبيا، بين حكومة سحب منها البرلمان الثقة، لكنها تسيطر على العاصمة طرابلس ويتعامل معها المجتمع الدولي، وأخرى كلّفها البرلمان لكنها لم تستطع مباشرة مهامها من العاصمة.
وغاب وزراء كل الدول المؤثرة في المنطقة العربية عن الاجتماع، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ومصر، والبحرين، والمغرب، والعراق، والأردن، وسلطنة عمان، فيما شارك وزير الخارجية الجزائري والتونسي فقط على المستوى الوزاري.
وقالت وزيرة الخارجية في حكومة الوحدة الوطنية الليبية، نجلاء المنقوش، إن الجامعة العربية "عجزت" عن تحقيق "أقل مستويات التضامن" مع بلادها.
جاء ذلك في تغريدة نشرتها، مساء أمس الأحد، على حسابها في "تويتر"، في ختام الجلسة الافتتاحية لأعمال الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب في طرابلس.
وقالت المنقوش: "اجتماع طرابلس أعاد تذكير الرأي العام العربي، كيف أن الحُلم العربي لم يتحقق ويواجه تحديات خطيرة".
وأضافت: "عجزت جامعة الدول العربية عن تحقيق أقل مستويات التضامن العربي مع بلدي من وسط عاصمته".
في الإطار، قال عضو المجلس الأعلى للدولة، سعد بن شرادة، إن "عدم حضور مشاركة وزراء الخارجية العرب في الاجتماع التشاوري الذي دعت له المنقوش يحمل رسائل جادة للجانب الليبي".
وأضاف بن شرادة في حديثه لـ"سبوتنيك" أن عدم مشاركة وزراء الخارجية العرب في الاجتماع هي "رسالة واضحة في ظل الانقسام والنزاع على السلطة، وأنها ربما رأت أن حضورها فيه اصطفاف لطرف على حساب الآخر، في حين أن حضورها يؤكد على ضرورة وجود سلطة واحدة".
على الجانب الآخر، وجّه رئيس الحكومة الليبية المكلفة من مجلس النواب، فتحي باشاغا، أمس الأحد، رسالة شكر إلى الدول العربية والإسلامية وعلى رأسها مصر والسعودية والإمارات والجامعة العربية.
وأشاد باشاغا، عبر حسابه على "تويتر"، "بامتناع هذه الدول عن المشاركة في المسرحية التي حاولت الحكومة المنتهية الولاية تسويقها، للادعاء بأنها الجهة المعترف بها دولياً (الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب في طرابلس)"، داعيا "الأشقاء العرب لدعم وحدة البلاد والمصالحة بين الليبيين ودعم التسوية الليبية-الليبية التي ستدفع إلى وجود سلطة منتخبة تمثل إرادة الشعب الليبي".
في الإطار، قال رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان الليبي، طلال الميهوب، إن حكومة "الدبيبة "لا تملك من الشرعية لبقائها سوى مساحة ضيقة في طرابلس".
وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك" أن "ما قام به وزراء الخارجية العرب هو الموقف الصحيح، بحكم انتهاء شرعية الحكومة الموجودة في طرابلس".
وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش ووزير الخارجية المصري سامح شكري - سبوتنيك عربي, 1920, 30.10.2022
مصر تنفي حدوث مشادة شكري والمنقوش وتؤكد أن ماتم التوافق حوله يتسق مع موقفها تجاه ليبيا
وكشفت جامعة الدول العربية، أمس الأحد، عن سبب امتناعها عن المشاركة في اجتماع وزراء الخارجية العرب في طرابلس.
وفي خطاب مقتضب صادر عن الأمانة العامة للجامعة، ذكرت أنها تلقت يوم السبت تأكيدات إضافية من 4 دول للمشاركة في الاجتماع المقرر عقده بتاريخ 22 يناير/ تشرين الثاني.
وأوضحت في البيان الذي حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه، أن الدول الإضافية هي الصومال، والسودان، وقطر، وسلطنة عمان، وأنه بمشاركتها يرتفع عدد الدول العربية المشاركة في الاجتماع التشاوري إلى 7 دول.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала