- سبوتنيك عربي, 1920
الغزو الأمريكي للعراق عام 2003
بدأ قصف العراق جوا في 19 مارس2003، وغزوه برا في 20 مارس. واستمرت الحملة لأكثر من شهر، بما في ذلك 26 يوما من العمليات القتالية الكبرى، التي قامت بها قوة مشتركة من القوات الأمريكية والبريطانية والأسترالية والبولندية. وفي 1 مايو2003، أعلن الرئيس الأمريكي جورج بوش (الابن) نهاية العمليات القتالية الكبرى.

غالبية الأمريكيين يرون أن غزو العراق "قرار خاطئ" بعد 20 عاما

© AFP 2023 / LUKE FRAZZAالرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش خلال زيارة لمعسكر السيلية في قطر عام 2003 خلال حرب العراق
الرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش خلال زيارة لمعسكر السيلية في قطر عام 2003 خلال حرب العراق - سبوتنيك عربي, 1920, 19.03.2023
الرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش خلال زيارة لمعسكر السيلية في قطر عام 2003 خلال حرب العراق
تابعنا عبر
كشفت نتائج استطلاع رأي، أنه بعد مرور عقدين من الزمن، على الغزو الأمريكي للعراق، لا تعتقد ‏غالبية الشعب الأمريكيين أن بلادهم اتخذت القرار الصحيح بغزو بغداد.‏
ففي استطلاع أجراه موقع "أكسيوس" الأمريكي، بالتعاون مع شركة الأبحاث "إبسوس"، تبين أن 61% من المشاركين الأمريكيين، يعتقدون أن غزو العراق "قرار خاطئ".
بينما يعتقد 31% فقط من الأمريكيين أن حرب العراق جعلت أمريكا أكثر أمانا، فيما يرى 36% أن الولايات المتحدة كانت على حق في الغزو.
ومع ذلك، هناك انقسام واضح على مستوى الأحزاب، إذ يعتقد 58% من الجمهوريين أن أمريكا كانت محقة في الغزو، مقارنة بـ 26% من الديمقراطيين.
أما على مستوى الأمريكيين الأصغر سنا، على وجه الخصوص، فيرون أن الولايات المتحدة لم يكن لها الحق في غزو العراق.
الصحفي العراقي منتظر الزيدي يلقي حذائيه على الرئيس السابق للولايات المتحدة، جورج  بوش الأبن - سبوتنيك عربي, 1920, 05.02.2023
الغزو الأمريكي للعراق عام 2003
منتظر الزيدي: ادعاءات باول الكاذبة دفع العراق ثمنها باهظا... وأمريكا خرجت من بغداد بـ"الحذاء"
في 17 مارس/ آذار عام 2003، أصدر الرئيس الأمريكي الأسبق، جورج دبليو بوش، إنذارا نهائيا بأن بلاده ستتخذ عملا عسكريا، إذا لم يغادر الرئيس العراقي آنذاك، صدام حسين، العراق في غضون 48 ساعة، وفي 19 من الشهر نفسه، بدأت القنابل تتساقط على بغداد، وفي اليوم التالي، بدأت القوات الأمريكية غزو العراق بريا.
ولفتت "أكسيوس" إلى أن "الغزو كان مثيرا للجدل للغاية في الخارج، لكنه شاع بشكل كبير في استطلاع للرأي أجراه مركز "بيو" الأمريكي للأبحاث في فبراير 2003، والذي خلص أن 66% من الأمريكيين وافقوا على العمل العسكري في العراق، و26% فقط رفضوا.
ومع ذلك، بررت إدارة بوش الغزو، على أساس أن الرئيس العراقي صدام حسين يمتلك أسلحة دمار شامل، لم يتم العثور عليها قط.
كما اعتقد 57% من الأمريكيين في ذلك الوقت بالخطأً، أن صدام لعب دورا في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول ، بحسب مركز "بيو".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала