بايدن ونتنياهو يبحثان التطورات الأخيرة في غزة

© AFP 2023 / BRENDAN SMIALOWSKIرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، والرئيس الأمريكي، جو بايدن
رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، والرئيس الأمريكي، جو بايدن - سبوتنيك عربي, 1920, 11.02.2024
تابعنا عبر
أجرى الرئيس الأمريكي، جو بايدن، اتصالا هاتفيا، مساء اليوم الأحد، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بحثا خلاله آخر مستجدات الحرب في قطاع غزة.
وبحسب بيان للبيت الأبيض: "شدد الرئيس على ضرورة الاستفادة من التقدم المحرز في المفاوضات لتأمين إطلاق سراح جميع الرهائن في أقرب وقت ممكن".
وأضاف البيان أن بايدن دعا إلى اتخاذ خطوات عاجلة ومحددة لزيادة المساعدات الإنسانية للمدنيين الفلسطينيين.
وأوضح البيان أن بايدن أكد مجددا وجهة نظره بأن العملية العسكرية في رفح، لا ينبغي أن تستمر دون خطة موثوقة وقابلة للتنفيذ لضمان سلامة ودعم أكثر من مليون شخص لجأوا إلى هناك.
عملية برية في قطاع غزة - الجيش الإسرائيلي مدعوم بآليات عسكرية ودبابات - سبوتنيك عربي, 1920, 11.02.2024
الجيش الإسرائيلي يصادق على خطة عملياتية في رفح جنوبي قطاع غزة
وأشار البيان إلى أن الرئيسين اتفقا على البقاء على اتصال وثيق.
وفي وقت سابق، طلب نتنياهو تعبئة قوات الاحتياط في الجيش الإسرائيلي، تمهيدًا للقيام بعملية عسكرية في مدينة رفح الفلسطينية، إذ ذكرت القناة الـ13، أن نتنياهو "يريد تعبئة قوات الاحتياط التي تم تسريحها في الآونة الأخيرة من غزة".
كما طالب رئيس الأركان، الجنرال هرتسي هاليفي، باتخاذ إجراءات سياسية قبل القيام بهذه العملية العسكرية الضخمة، خاصة مع محاولة إجلاء 1.3 مليون من السكان الفلسطينيين الموجودين في رفح، إذ يتطلب هذا الإجراء تنسيق المستوى السياسي مع الجانب المصري، بحسب قوله.
نتنياهو - سبوتنيك عربي, 1920, 11.02.2024
نتنياهو: لم أتحدث إلى بايدن منذ تصريحه بأن عملياتنا العسكرية في غزة "تجاوزت الحد"
ويواصل الجيش الإسرائيلي عمليات عسكرية ضد قطاع غزة، منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حينما أعلنت حركة حماس الفلسطينية، التي تسيطر على القطاع بدء عملية "طوفان الأقصى"، حيث أطلقت آلاف الصواريخ من غزة على إسرائيل واقتحمت قواتها مستوطنات إسرائيلية متاخمة للقطاع، ما تسبب بمقتل نحو 1200 إسرائيلي علاوة على أسر نحو 250 آخرين.
وتخللت المعارك هدنة دامت 7 أيام جرى التوصل إليها بوساطة مصرية قطرية أمريكية، تم خلالها تبادل أسرى من النساء والأطفال وإدخال كميات متفق عليها من المساعدات إلى قطاع غزة، قبل أن تتجدد العمليات العسكرية، في الأول من ديسمبر/ كانون الأول الماضي.
وردت إسرائيل بإعلان الحرب رسميا على قطاع غزة، بدأتها بقصف مدمر، ثم عمليات عسكرية برية داخل القطاع، أسفرت عن وقوع نحو 28 ألف قتيل وأكثرمن 67 ألف مصاب بين سكان القطاع.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала