ما الفوائد التي ستعود على السعودية من إطلاق برنامجها الوطني للفضاء؟

© Sputnik . Russian Federal Space Agency – Roscosmos / الانتقال إلى بنك الصوراطلاق صاروخ حامل "سويوز-2.1أ"، مركبة فضائية "بروغريس ام- اس-16"، قاعدة بايكونور الفضائية، 15 فبراير 2021
اطلاق صاروخ حامل سويوز-2.1أ، مركبة فضائية بروغريس ام- اس-16، قاعدة بايكونور الفضائية، 15 فبراير 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 23.09.2022
تابعنا عبرTelegram
في ظل السباق العربي والدولي لاقتحام مجال الفضاء والاستفادة منه، أطلقت السعودية، برنامج المملكة لرواد الفضاء، والذي يهدف لتأهيل كوادر وطنية متمرسة لخوض رحلات فضائية طويلة وقصيرة المدى.
وحسب وكالة الأنباء السعودية (واس)، أطلقت الهيئة السعودية للفضاء برنامج المملكة لرواد الفضاء، للمشاركة في التجارب العلمية والأبحاث الدولية والمهام المستقبلية المتعلقة بالفضاء، والاستفادة من "الفرص الواعدة" التي يقدمها قطاع الفضاء وصناعاته عالميا.
كما يهدف البرنامج إلى الإسهام في الأبحاث التي تصب في صالح خدمة البشرية في عدد من المجالات ذات الأولية مثل الصحة والاستدامة وتكنولوجيا الفضاء، وفقا للوكالة.
وقال مراقبون إن دخول المملكة لهذا الحقل المهم، يأتي تحقيقا لرؤيتها الاقتصادية 2030، لما له من فوائد تكنولوجية واقتصادية كبيرة، تعود على الاقتصاد والمواطنين السعوديين.
لحظة إطلاق مركبة فوييجر 1 التابعة لوكالة ناسا الفضائية، 5 سبتمبر/ أيلول 1977 - سبوتنيك عربي, 1920, 23.09.2022
مثل الأفلام... ناسا تستعد لـ"صدم" كويكب وتغيير مساره في إنجاز غير مسبوق

مجال واعد

أكد سليمان العساف، عضو جمعية الاقتصاد السعودية، والمحلل الاقتصادي، أن إطلاق المملكة للبرنامج الوطني الفضائي، يحقق الكثير من الفوائد، من بينها فتح مجالات جديدة، وتوسيع نطاق الأبحاث في مجال الفضاء بالسعودية، والذي لا يزال في بدايته، حيث تجد المملكة نفسها مضطرة إلى تدشين مراكز أبحاث ودراسات في هذا الصدد.
وبحسب حديثه لـ"سبوتنيك"، تأتي هذه الخطوة ضمن مساعي المملكة لمواكبة التطورات العالمية في مجال الفضاء، والذي يخدم بدوره مجالات أخرى، مثل مجال الاتصالات ومراقبة الفضاء، ويخدم كذلك الصحة العامة، حيث هناك الكثير من التجارب التي استفاد منها البشر، مثل استخدام الألواح الشمسية.
وأوضح أن المملكة تسعى من وراء هذا البرنامج إلى مراقبة التحولات المناخية، والانبعاثات، والاستفادة الاقتصادية من تكنولوجيا صناعة الأقمار الصناعية، وغيرها من المجالات التي يمكن الاستفادة منها في مجال الفضاء، مشيرا إلى أن هذا الأمر يحتاج إلى وقت طويل من إعداد الباحثين وإجراء التجارب، لتحقيق نتائج إيجابية يمكن أن تضيف للاقتصاد الوطني.

منافسة عربية ودولية

من جانبه، اعتبر ماجد بن أحمد الصويغ، المستشار المالي والمصرفي والاقتصادي السعودي، أن خطوة إعلان المملكة عن إطلاق برنامج رواد الفضاء تهدف إلى تأهيل الكوادر السعودية لتكون متمرسة على خوض رحلات فضائية طويلة وقصيرة المدى والمشاركة في التجارب العلمية والأبحاث الدولية والمهام المستقبلية المتعلقة بالفضاء، وفي عدة مجالات مثل الصحة والاستدامة وتكنولوجيا الفضاء.
وبحسب حديثه لـ"سبوتنيك"، يعد هذا التوجه أهم عنصر اقتصادي يعود بالنفع على الوطن سواء في الناتج المحلي مستقبلا بتأهيل هذه الكوادر، حيث أن العنصر البشري من شباب وشابات المملكة هم "الاقتصاد الحقيقي للوطن" كما أن هذه الخطوة تدعمها رؤية 2030.
وأكد أن السعودية تهدف أيضا إلى دعم تمكين المرأة، حيث أعلنت بأنه سيكون هناك أول طاقم لرائدة ورائد فضاء سعوديين وستنطلق أولى الرحلات في العام المقبل، وبهذا ستسجل المملكة حدثا تاريخيا من خلال إرسال أول امرأة سعودية إلى الفضاء.
هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي، سافر إلى الفضاء 25 سبتمبر/ أيلول، إلى محطة الفضاء الدولية - سبوتنيك عربي, 1920, 20.09.2022
وكالة: السعودية ترسل رائدي فضاء إلى المحطة الدولية عبر شركة أمريكية خاصة
وتابع: "تكرر المملكة تجربتها وتدعم أولويتها في النظرة المستقبلية لخوض التنافس العربي والعالمي في مجال فضاء وتبحث في التقدم التكنولوجي والهندسي والبحث العلمي والابتكار".
وأردف: "الأمم المتقدمة الآن تتسابق في عمليات الفضاء والمملكة إحدى هذه الدول العظمى التي تسعى للتنافس في هذا المجال الجديد من أجل تحقيق نتائج إيجابية، وتعتزم أن تكون من "أكثر 5 دول متقدمة في هذا المجال"، وسيتم إطلاق الاستراتيجية الوطنية للفضاء خلال الأشهر القادمة والتي ستقدم عرضا مفصلا لجميع برامج الفضاء وأهدافها التي تسهم في خدمة الإنسانية".
وأوضح أن جميع هذه الدراسات والأبحاث ستعود بالنفع الاقتصادي والمالي بشكل عام على المملكة، حيث ستدعم جميع الخطط الاستراتيجية، وخطط الاستدامة ورؤية المملكة بصورة أشمل وأوضح لضمان الحياة والعيش الرغيد للمواطنين والمقيمين على أرضها.

مواكبة التطور العلمي

بدوره، قال الدكتور فواز كاسب العنزي، الخبير السياسي والاستراتيجي السعودي، إن "اقتحام" المملكة لعالم الفضاء، يأتي في إطار خططها الاستراتيجية ورؤيتها لتعزيز مكانتها الإقليمية والعالمية، ومواكبة التغيرات التكنولوجية والعلمية الجديدة، في ظل تصاعد الاهتمام الدولي بهذا المجال.
وبحسب حديثه لـ"سبوتنيك"، يحقق دخول المملكة في مجال الفضاء لها الكثير من الفوائد، لا سيما في الجانب المعلوماتي وتسهيلها وتبادلها، ضمن المتطلبات الضرورية للتحول الرقمي الذي يعيشه العالم، وكذلك تقنية الأقمار الصناعية، والانتقال إلى الإنترنت الفضائي، ما يعزز من التطور الرقمي والبنية التحتية للمملكة.
وأكد أن المملكة باعتبارها من ضمن "الدول المتقدمة" التي صمدت في إدارة أزمة جائحة كورونا، وإسهاماتها العالمية والدولية الكبيرة في مجالات شتى، تسعى لمواكبة التغيرات السريعة في هذا المجال، وغيره من مجالات العولمة، ضمن مكتسبات رؤية 2030، وفي إطار تحقيق خططها من التنمية المستدامة.
المركبتان الفضائيتان الروسيتان سويوز و بروغريس على خلفية كوكب الأرض - سبوتنيك عربي, 1920, 24.08.2021
مخلفات الفضاء... كيف لوث البشر مدار الأرض بما يكفي لتهديد سلامتهم ومصالحهم؟
وأوضح أن هذا المجال سيكون له انعكاسات اقتصادية بعد تسهيل المعاملات الإلكترونية لجميع الوزارات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص.
وأشار إلى أن المملكة أدركت المتغيرات السريعة في مجال الفضاء والأقمار الصناعية وأهمية مواكبتها لما لها من انعكاسات اقتصادية وسياسية وعلمية واجتماعية، وتطوير جودة الحياة في المملكة.
تطلق السعودية الاستراتيجية الوطنية للفضاء خلال الأشهر المقبلة، والتي ستقدم عرضا مفصلا لجميع برامج الفضاء السعودية وأهدافها التي تسهم في خدمة الإنسانية.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала