أمريكا تكشف عن خطة مبتكرة لمواجهة هجمات الطائرات المسيّرة على السعودية

© AFP 2022 / - قائد القيادة المركزية الأمريكية (سنتكوم)، الجنرال مايكل كوريلا
 قائد القيادة المركزية الأمريكية (سنتكوم)، الجنرال مايكل كوريلا - سبوتنيك عربي, 1920, 22.11.2022
تابعنا عبرTelegram
أعلن قائد القيادة المركزية الأمريكية (سنتكوم)، الجنرال مايكل كوريلا، عن "خطة سعودية - أمريكية بالتعاون مع الشركاء في المنطقة، للعمل على تطوير مركز للتجريب لمبادرات مبتكرة لمواجهة الطائرات المسيّرة".
وقال كوريلا في حديث مع صحيفة "الشرق الأوسط"، إن بلاده "ملتزمة بتعميق التعاون العسكري الاستراتيجي مع السعودية وجميع الشركاء في المنطقة لمكافحة التهديد الحوثي الإيراني المشترك بمهاجمة السعودية بالطائرات المسيّرة"، مؤكدا "مواصلة عمليات مكافحة التهريب مع القوات البحرية الملكية السعودية لوقف شحن الذخائر التقليدية المتطورة عن طريق البحر لدعم عمليات الحوثي".
وكشف عن "النجاح مؤخراً في منع دخول المواد المتفجرة إلى المنطقة من إيران"، مؤكداً "حتمية التعاون العسكري بين الرياض وواشنطن، لتعزيز أمن المنطقة واستقرارها".
وشدد قائد القيادة المركزية الأمريكية، على أن "القوات المسلحة السعودية من بين شركاء القيادة المركزية الأكثر موثوقية وقدرة"، مؤكدا العمل حالياً على تعزيز مراقبة التهديدات باستمرار في المنطقة.
مدفعية الحرس الثوري الإيراني تعاود قصف مواقع في مدينة أربيل شمال العراق - سبوتنيك عربي, 1920, 20.11.2022
أمريكا: أوقفنا شن هجوم إيراني على السعودية بسبب تعاوننا الأمني الوثيق مع الرياض
وكشف مسؤول أمريكي، الأحد الماضي، "كيف استطاعت الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية إيقاف هجوم إيراني وشيك كان يعد له على المملكة".
وقال منسق مجلس الأمن القومي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بريت ماكغورك، في تصريحات له، إن "إيران كانت تستعد لشن هجوم على السعودية"، مؤكدا أن "الولايات المتحدة تعمل على بناء بنية تحتية متكاملة للدفاع الجوي والبحري في الشرق الأوسط، تتصدى لتهديدات إيران المستمرة للمنطقة".
وأضاف ماكغورك أن "الولايات المتحدة تعمل الآن بنشاط على بناء بنية دفاعية جوية وبحرية متكاملة في هذه المنطقة"، مشيراً إلى أنه "يتم تنفيذ شيء تحدثت عنه أمريكا منذ فترة طويلة، من خلال الشراكات المبتكرة والتقنيات الجديدة".
وتابع: "إيران كانت تستعد لشن هجوم على السعودية، ومن المرجح أن هذا الهجوم لم يحدث بسبب التعاون الأمني الوثيق بين السعودية والولايات المتحدة، وهو أمر متواصل".
المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني - سبوتنيك عربي, 1920, 14.11.2022
إيران ترد على مزاعم تحركها للهجوم على السعودية وتتهم أمريكا بالعمل على سياسة التخويف
وعلقت وزاة الخارجية الإيرانية، الأسبوع الماضي، على الأنباء التي تحدثت عن تهديد إيران للسعودية، مؤكدة التزام إيران بالسبل الدبلوماسية.
وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، في مؤتمره الصحفي، ردا على سؤال بشأن إدعاء مجلة "بوليتكيو" حول تحركات إيران للهجوم على السعودية:
"نرفض الإدعاءات الإعلامية التي تأتي بأهداف سياسية في اتجاه التخويف من إيران"، حسب وكالة فارس الإيرانية.
وأضاف كنعاني، أن "أمن الحدود والجيران الإقليميين هو أمن إيران، وأن الجمهورية الإسلامية تتمسك بطريق الدبلوماسية وتعمل في هذا الإطار مع الأطراف الإقليمية وحتى الدولية"، متابعا: "أمريكا وفي سياق سياسة التخويف من إيران وعرقلة المفاوضات البناءة مع دول المنطقة تطرح مواقف تأتي في إطار السياسات الإقليمية الخاطئة والهدامة للإدارة الأمريكية".
وذكر أن "إيران لا تسعى إلى خلق توتر في المنطقة وتتصرف بمسؤولية في اتجاه الاستقرار والأمن الإقليميين وتعمل في هذا الاتجاه"، نافيا إنهاء الوساطة العراقية بين إيران والسعودية.
وكانت مجلة "بوليتيكو" الأمريكية قد نقلت في تقرير لها، الجمعة الماضية، عن مسؤول بارز في وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" قوله إن إيران تخطط لتنفيذ هجوم على السعودية.
ولفتت المجلة الأمريكية إلى أن المسؤول رجح أن يستهدف الهجوم الإيراني البنية التحتية لقطاع الطاقة في المملكة.
ولفت المسؤول الأمريكي إلى أن تحليق القاذفات الاستراتيجية الأمريكية طراز "بي - 52" في الشرق الأوسط يمثل استعراض للقوة في وجه إيران، في الوقت الذي تواصل فيه واشنطن والرياض مراقبتهما لما وصفه بـ "تهديد وشيك" للمملكة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала