تركيا تبلغ روسيا أنها ستواصل غاراتها في سوريا... اتفاق بين بغداد وأربيل لإرسال قوات للحدود الشمالية

تركيا تبلغ روسيا أنها ستواصل غاراتها في سوريا... اتفاق بين حكومتي بغداد وأربيل لإرسال قوات للحدود الشمالية لإنهاء الأزمة مع إيران
تابعنا عبرTelegram
قال مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف، إن موسكو على استعداد لتوفير منصة للقاء رئيسَي سوريا وتركيا، مشيرا إلى أن أنقرة "قد تتراجع" عن القيام بعملية عسكرية برية مقررة شمالا.
وأعلنت تركيا، أنها ستواصل الرد على الهجمات التي تنطلق من شمال سوريا، لافتة إلى أنها تختار الأهداف "بحرص"، فيما حذرت موسكو من أن إطلاق أنقرة "عملية برية" في سوريا سيزيد من التوتر في المنطقة.
وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار لنظيره الروسي سيرجي شويغو في اتصال هاتفي، إن أنقرة ستواصل الرد على الهجمات التي تنطلق من شمال سوريا، بعد أن طلبت موسكو من أنقرة تجنب هجوم واسع النطاق في سوريا.
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد صرح بتوسيع العملية، وقال إن أنقرة ستتوغل بريا في الوقت الذي تراه مناسبا.
وقال الخبير بالشؤون الروسية السورية، أسامة سماق، إنه "بالحديث عن التصريحات التركية إن تركيا استغلت انشغال روسيا بالأزمة الأوكرانية إضافةً إلى أن العالم أجمع وحتى الغرب بما فيه أمريكا لا يباركون هذه العملية التركية في سوريا، وحتى في العراق، لذلك فإن الحكومة التركية تتعرض لضغوط من جميع الأطراف وخاصةً من الجانب الروسي، فهناك علاقات خاصة بين روسيا وتركيا، وتركيا اليوم ليست بصدد أن تقوم بأعمال تؤدي إلى الإساءة أو تأزيم العلاقات بين البلدين، خاصةً وأن تركيا هي الضامن والوسيط الأول لصفقة الحبوب واتفاقية البحر الأسود التي بموجبها يجري تصدير الحبوب الأوكرانية وقد تم تمديد هذه الاتفاقية بوساطة تركيا".
وأضاف سماق أن "تركيا لن تغامر بهذا النجاح الذي حققته، من خلال إفساد العلاقات مع روسيا وخاصة وأن روسيا تسعى الآن لاستكمال المصالحات بين جميع الأطراف السورية تمهيداً للوصول إلى حل نهائي للأزمة السورية، بالتالي سوف تبدأ تركيا بتبريد العملية العسكرية التي بدأتها من خلال القصف الجوي على أهدافٍ مختلفة في الشمال وشمال شرق سوريا".

اتفاق بين حكومتي بغداد وأربيل لإرسال قوات للحدود الشمالية لإنهاء الأزمة مع إيران

اتخذت السلطات العراقية قرارا بأرسال قوات الشرطة الاتحادية بالتعاون مع حكومة إقليم كردستان العراق، التي قررت أيضا إرسال قوات من البيشمركة الى الشريط الحدودي مع إيران، للسيطرة على عمليات التهريب والأنشطة غير القانونية.

ورغم القرار، قال وزير الخارجية الإيرانية حسين عبد اللهيان إن "إيران ستستمر باستهداف مواقع الأحزاب الإيرانية الكردية داخل الأراضي العراقية حتى قيام الحكومة في بغداد بتامين الحدود".

ويأتي التركيز على الحدود الشرقية للعراق، بالتزامن مع الأوضاع المتوترة في المناطق القريبة من الحدود ضمن إقليم كردستان والضربات الإيرانية المتكررة لمناطق كردية، لملاحقة واستهداف أحزاب المعارضة الإيرانية الكردية المتواجدة في أراضي إقليم كردستان العراق.
وهدد الجانب الإيراني في وقت سابق العراق بـ"اجتياح بري" في حال لم تتدخل الحكومة العراقية لطرد الاحزاب الإيرانية المعارضة المتواجدة في الإقليم.
قال المحلل السياسي والخبير بالشأن السياسي والأمني أثير الشرع "إن هناك اتفاقات عديدة بين حكومة إقليم كردستان والحكومة المركزية العراقية على ضرورة ضبط الحدود الشمالية، فهناك اتهامات إيرانية للحكومة العراقية بأنها لم تنفذ الاتفاقية الأخيرة، ولكن يبدو أنه لا توجد جدية من بعض الأطراف الكردية على ترتيب اتفاقيات ضبط الحدود ويبدو أن هناك تدخلات خارجية لإيقاع إيران في فخ العراق بشكل واضح وصريح، لذلك الوضع الأمني على الحدود العراقية الشمالية غير آمن وغير مستقر، فهناك جهات معارضة للحكومة الإيرانية تعمل من داخل الشمال العراقي وتستفز الحكومة الإيرانية من حينٍ لآخر، وأشار إلى أنه يبدو أن هناك تنصل من قبل بعض الجهات لعدم تنفيذ هذه الاتفاقية لتدخلات خارجية".

الليكود بزعامة نتانياهو يتوصل إلى أول اتفاق ائتلافي مع "القوة اليهودية" اليميني المتطرف

وقع حزب الليكود الإسرائيلي أول اتفاق في الائتلاف الحاكم المقبل مع حزب "القوة اليهودية" اليميني المتطرف بزعامة القومي المتطرف إيتمار بن غفير في خطوة أولى نحو تشكيل حكومة مكتملة ونهائية.
وعلى الرغم من أن الاتفاق لا يمثل تشكيل حكومة جديدة نهائية في إسرائيل، إلا أنه يمنح السياسي المعروف بمناهضته للعرب إيتمار بن غفير وزارة الشرطة المهمة ومقعدا في مجلس الوزراء الأمني.
ويطالب نواب "الصهيونية الدينية" بأن يتولى زعيم الحزب بتسلئيل سموتريتش منصب وزير الدفاع حتى يتسنى للحزب التأثير على السياسة ذات الصلة بالضفة الغربية، التي يخضع أكثر من نصفها للسيطرة العسكرية الإسرائيلية الكاملة ويطالب الفلسطينيون بأن تكون جزءا من دولتهم المستقبلية، في حين يطالب حزب الليكود في الوقت نفسه بالاحتفاظ بالمنصب الرفيع.
ويرتقب أن يثير منصب المالية أيضا مشاكل لنتانياهو، الذي سبق أن صرح قبل الانتخابات بأن حزبه سيحتفظ بالحقائب الثلاث الكبرى وهي الدفاع والمالية والخارجية.
بالحديث عنما مدى إمكانية ظهور ملامح حكومة متشددة في إسرائيل يمكن أن تزيد من التصعيد، قال المحلل السياسي أمجد شهاب "إن المحظور متواجد حيث كانوا يعملون في الميدان ولكن المتغير أنهم الآن أصبحوا في الحكومة وفي مناصب حساسة علما بأن ملامح الحكومة أنها حكومة متشددة وهذا سيزيد من التصعيد وسيزيد من العمليات والاعتداءات ضد الفلسطينيين لأن هذا الحزب قام على شعارات قتل الفلسطينيين وتهجيرهم وإعدام المقاومين وسن القوانين العنصرية لذلك نحن نتجه نحو مرحلة جديدة من التصعيد ضد الفلسطينيين".
وأضاف شهاب أن هناك نزاع بين حزب الليكود والصهيونية الدينية حول وزارة الدفاع، فقد يكون السيناريو هو إقناعهم بوزارة المالية وهناك تعهدات للاتفاق مع شريكه بالائتلاف وهو بن غفير وإجراءات لزيادة الضغط على الصهيونية الدينية لمزيد من التنازلات، ولكن بالنسبة لوزارة الدفاع وبحسب المعطيات المتواجدة فهذا المنصب ذهب لأحد أعضاء الليكود البارزين ولن يسلم إلى الصهيونية الدينية علماً بأن الضغوطات الحالية هي إعطاء أكثر من منصب وزاري وخاصةً وزارة المالية كبديل عن وزارة الدفاع".

بوتين يدعو إلى إنشاء نظام مستقل للمدفوعات الدولية على أساس العملات الرقمية وتقنيات "بلوك تشين"

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في مؤتمر للذكاء الاصطناعي، إلى إنشاء نظام مستقل للمدفوعات الدولية على أساس العملات الرقمية وتقنيات "بلوك تشين".

وقال الرئيس الروسي، في المؤتمر الدولي "رحلة الذكاء الاصطناعي" الذي عقدت فعالياته في العاصمة موسكو، إن نظام المدفوعات الدولي يخضع الآن لسيطرة مجموعة ضيقة من الدول، ويعد هذا المجال أحد خطوط الهجوم على روسيا.

وأضاف: "لذلك من الضروري إنشاء نظام جديد للمدفوعات الدولية مستقل عن البنوك وتدخل الدول الثالثة".
ووفقا لبوتين فإن المؤسسات المالية العالمية يتوجب عليها أن تعكس واقع العالم متعدد الأقطاب، وأن تقوم على مبادئ ديمقراطية مفتوحة، وأن تستبعد الإملاء وسوء المعاملة والاحتكار.
واقترح الرئيس الروسي إطلاق نظام مستقل للمدفوعات الدولية، وكمثال على هذه التجربة، استشهد بوتين بالنظام "الحوالة" الشرقي، الذي قدم، تسويات متبادلة قبل ظهور البنوك بفترة طويلة وما يزال يقدم خدماته.
قال د. بلال علامة الخبير المالي والمحلل الاقتصادي إن نظام المدفوعات العالمي الموحد الذي يعتمد على الدولار الأمريكي كأداة تعامل، تكمن فيه مشكلة وهي إساءة استخدامه من خلال اعتباره نوعا من العقوبات للدول التي تختلف مع الولايات المتحدة سياسيًا، لافتا إلى أن ذلك خلق فكرة استبدال العملات الرقمية بالدولار كأداة تعامل موحد.
وأشار علامة إلى أن هناك عقبات تقف في طريق هذا الحل وهي عقبات تشريعية إذ تسمح بعض الدول بالتعامل بالعملات الرقمية في حين تمنعه دول أخرى وتخاف منه، وهو ما يجعل التعامل بالرقمي غير عالمي.
للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا عالم سبوتنيك...
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала